الأمم المتحدة تؤكد إجراء انتخابات كوسوفو هذا العام   
الأحد 1422/1/22 هـ - الموافق 15/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
هانز هايكروب

حث رئيس الإدارة الدولية في إقليم كوسوفو هانز هايكروب قادة الألبان في كوسوفو على أن يتعاونوا مع الأقلية الصربية في الإقليم. وجدد تأكيده بأن الانتخابات ستجرى في كوسوفو قبل نهاية هذا العام.

جاء ذلك أثناء زيارة هايكروب لألبانيا التي دامت يومين والتقى أثناءها رئيس الوزراء الألباني إلير ميتا وعددا من المسؤولين في تيرانا.

وكانت المنظمة الدولية أكدت الأسبوع الماضي أن الصراع الجاري في مقدونيا وجنوب صربيا لن يؤثر على الخطوات الجارية للتحضير للانتخابات في إقليم كوسوفو.

وقال هايكروب إن "الأمم المتحدة ستشرف على تطبيق القانون والعلاقات الخارجية وحماية حقوق المجتمع والميزانية النهائية في الإقليم".

وأضاف أن "التجهيز للانتخابات قد بدأ أيضا مع جدول زمني يحدد مدة كل مرحلة من مراحل العملية الانتخابية". وأشار إلى أن الأمم المتحدة وضعت في قائمة أولوياتها تحديث قوائم الناخبين في كوسوفو، وتمكين كل الذين تركوا الإقليم من تسجيل أسمائهم والمشاركة في التصويت وبخاصة صرب كوسوفو.

وتولت الأمم المتحدة شؤون إدارة إقليم كوسوفو وإعادة بنائها في يونيو/ حزيران 1999 بعد 78 يوما من الغارات التي شنها حلف شمال الأطلسي على بلغراد لإجبارها على وقف حملاتها الدموية ضد ألبان كوسوفو، وأجبرت القوات اليوغسلافية على الانسحاب من الإقليم.

وكان مجلس الأمن الدولي قد اتخذ قرارا يرمي لإنهاء النزاع في إقليم كوسوفو بإعطائه حكما ذاتيا رغم مطالبة بعض الفصائل الألبانية بالاستقلال الكلي عن يوغسلافيا، ويعتبر الكثير من السكان أن الحكم الذاتي خطوة في طريق تحقيق الاستقلال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة