ساكاشفيلي يؤدي اليمين ويتعهد بوحدة جورجيا   
الأحد 1424/12/4 هـ - الموافق 25/1/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ساكاشفيلي (يسار) يستقبل باول الذي جدد دعم بلاده للقيادة الجديدة لجورجيا (الفرنسية)
أدى الرئيس الجورجي المنتخب ميخائيل ساكاشفيلي اليوم اليمين الدستورية في العاصمة تبليسي وذلك في حفل تنصيبه على رأس البلاد بعد شهرين من إبعاد الرئيس السابق إدوارد شيفرنادزه من السلطة بطريقة سلمية.

وقد تعهد ساكاشفيلي أمام مناصريه بالدفاع عن الدستور وإعادة الوحدة للبلاد المقسمة عرقيا، قائلا إنه لن يقبل بتحويلها إلى ميدان للصراع بين مختلف القوى العظمى.

وقد حضر الحفل وزير الخارجية الأميركي كولن باول ونظيره الروسي إيغور إيفانوف، إضافة إلى وزير خارجية إيرلندا بريان كوين ممثلا للاتحاد الأوروبي.

وكان باول قد حل بالعاصمة الجورجية لهذا الغرض، وقال لدى وصوله إن الهدف من زيارته هو تأكيد دعم الولايات المتحدة القوي للرئيس الجديد وللإصلاحات التي يقوم بها.

وكان ساكاشفيلي قال بمؤتمر صحفي إنه يسعى مع علاقاته الدافئة بواشنطن لإقامة علاقة جيدة مع موسكو، مشيرا إلى أن بلاده ترغب بالتخلص من القواعد الروسية التي لم يبق فيها سوى بضع مئات من الجنود بمعدات عسكرية قديمة ولا تخدم الأمن القومي لروسيا.

وأكد أن مسألة منطقة أبخازيا تبقى مشكلة خطرة مرتبطة بالعلاقات بين تبليسي وموسكو، وعبر عن أمله في إيجاد تسوية لهذه القضية بوسائل سلمية.

وكان الرئيس الجورجي الجديد قد فاز بالانتخابات الرئاسية التي أجريت مطلع الشهر الحالي حيث أحرز أكثر من 97% من الأصوات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة