إخوان الأردن ينظمون مظاهرة احتجاجية   
الخميس 1432/2/23 هـ - الموافق 27/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:18 (مكة المكرمة)، 11:18 (غرينتش)
لم تنجح الإجراءات التي اتخذتها الحكومة لوضع حد للغلاء في امتصاص النقمة الشعبية ووضع حد للمسيرات (الجزيرة)

أعلنت جماعة الإخوان المسلمين في الأردن اليوم الخميس أنها قررت تنظيم مسيرات حاشدة غدا الجمعة في مختلف مناطق المملكة للاحتجاج على الغلاء والمطالبة بإصلاحات سياسية واقتصادية.

وجاء في بيان للناطق الإعلامي باسم الجماعة جميل أبو بكر "تنفذ الحركة الإسلامية مسيرات في مختلف محافظات المملكة الجمعة المقبل، احتجاجا على رفع الأسعار وللمطالبة بإصلاحات سياسية واقتصادية".
 
وأوضح  أن الجماعة ستنظم الجمعة مسيرة في العاصمة عمان تنطلق من المسجد الحسيني بوسط البلد، إلى أمانة عمان الكبرى، على غرار مسيرة الجمعة الماضية مشيرا إلى التعميم على الشعب الإخوانية، بتنظيم مسيرات في المحافظات، والتواصل مع شرائح المجتمع لحشد عدد كبير من المواطنين.
 
وأصدر مجلس النواب بيانا عبر فيه عن خشيته من استغلال بعض الجهات للمسيرات الشعبية المطلبية, معبرا عن خشيته من قيام بعض الجهات ذات الأجندات الخاصة، باستغلال جو الحرية المتاح في المملكة لخدمة أجنداتها التي لا تراعي المصالح العليا للوطن والمواطن، وإنما تحاول التسلل من خلال ذلك لتحقيق مآرب خاصة تؤدي إلى حالة من الفوضى وعدم الاستقرار.
 
وأضاف البيان "نؤمن بأن حرية الرأي والتعبير للجميع مصانة بموجب الدستور والقوانين المعمول بها، وأنه ولدقة الموقف نخشى من أصحاب هذه الأجندات".
 
ودعا النواب في مناقشاتهم المواطنين إلى رص الصفوف وتفويت الفرصة على كل من يحاول زعزعة الوحدة الوطنية، والعمل على إقامة المشاريع الاستثمارية، داعين إلى تفهم الظروف الاقتصادية التي تواجه الأردن.
 
وقد شاركت الحركة الإسلامية الجمعة الماضية في مسيرات شعبية نظمتها وشهدتها عدة مدن أردنية احتجاجا على الغلاء، وللمطالبة بإقالة حكومة رئيس الوزراء سمير الرفاعي.
 
ويشهد الأردن منذ ما يزيد على أسبوعين حراكا شعبيا سلميا احتجاجا على الأوضاع الاقتصادية في البلاد, ولم تنجح الإجراءات العاجلة التي اتخذتها الحكومة لوضع حد للغلاء في امتصاص النقمة الشعبية ووضع حد للمسيرات الاعتصامية الاحتجاجية التي شارك بها الآلاف من مختلف المدن الأردنية.
 
وكانت الحكومة قررت زيادة أجور الموظفين والمتقاعدين من المدنيين والعسكريين وتخفيض الضرائب على المشتقات النفطية بنسبة 6%، ودعم السلع الغذائية الأساسية في المؤسسات الاستهلاكية المدنية والعسكرية، وفتح باب التوظيف أمام الأردنيين وتحديدا في المناطق الفقيرة. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة