مشرف يطالب فاجبايي بمبادرات لتخفيف التوتر   
السبت 1422/11/5 هـ - الموافق 19/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
رجال أمن باكستانيون يتفحصون حسابات جماعات إسلامية صودرت مؤخرا
في مدينة ملتان بإقليم البنجاب (أرشيف)

ـــــــــــــــــــــــ
مشرف يرفض التصريحات الهندية والأميركية بأن عليه القيام بمزيد من الخطوات لتهدئة التوتر الحالي مع الهند
ـــــــــــــــــــــــ

نيودلهي تنفي تقريرا قال إن باكستان أسقطت الخميس الماضي طائرة تجسس هندية وتعتبر أنه يهدف إلى زيادة حدة التوتر بين البلدين
ـــــــــــــــــــــــ
مدير مكتب التحقيقات الفدرالي يزور الهند خلال أيام في إطار خطة تعزيز التعاون الأمني وتبادل زيارة كبار المسؤولين الأمنيين بين البلدين
ـــــــــــــــــــــــ

قال الرئيس الباكستاني برويز مشرف إن الوقت قد حان لتقوم الهند بالخطوة التالية لحل الأزمة مع بلاده. في غضون ذلك تبادلت القوات الهندية والباكستانية مساء أمس إطلاق النار بكثافة في المنطقة الحدودية القريبة من إقليم البنجاب الباكستاني رغم الهدوء النسبي على خط الهدنة الفاصل في كشمير.

فقد أعلن الرئيس الباكستاني أنه تقدم بمبادرات كثيرة لحل الأزمة الحالية مع الهند وطالب رئيس الوزراء الهندي أتال بيهاري فاجبايي بالقيام ببعض المبادرات.

وقال مشرف في مقابلة مع شبكة CNN الأميركية إن باكستان لا تريد الحرب وتريد تخفيف حدة التوتر والحد من التصعيد العسكري مع جارتها. ورفض مشرف تصريحات الهند التي لاقت تأييدا أميركيا بأنه مازال يتعين على باكستان القيام بالمزيد لتهدئة التوتر الحالي في علاقات البلدين.

برويز مشرف يصافح كولن باول
في العاصمة إسلام آباد الأربعاء الماضي
وفيما يتعلق بحوالي 20 مشتبها بهم تطالب الهند باكستان بتسليمهم, قال مشرف إن بلاده لن تسلم أي باكستاني وإذا حصلت على دليل ستحاكمهم في باكستان. وتتضمن القائمة الهندية زعماء كشميريين وسيخا وأشخاصا يشتبه في صلتهم بعالم الجريمة في بومباي.

وأضاف الرئيس الباكستاني أنه متفائل بشأن إمكانية حل الأزمة بمساعدة وزير الخارجية الأميركي كولن باول الذي زار باكستان والهند خلال اليومين الماضيين للمساعدة في نزع فتيل الأزمة. وقال مشرف "أعتقد أنه توجد رغبة لدى فاجبايي لإجراء حوار مع باكستان بشأن كل القضايا بما في ذلك كشمير"، مشيرا إلى أن مناخ العلاقات تحسن قليلا بين البلدين.

وكان مشرف قد ألقى خطابا يوم 12 يناير/كانون الثاني الجاري أدان فيه كل أشكال الإرهاب وقرر حظر خمس جماعات إسلامية متشددة من بينها جماعتان كشميريتان تتهمها الهند بتدبير الهجوم الذي وقع على مبنى البرلمان الهندي في الشهر الماضي. وتحشد باكستان والهند قوات على جانبي حدودهما منذ الهجوم الذي وقع يوم 13 ديسمبر/كانون الأول.

دبابة هندية تتمركز قرب مدينة أمريتسار
على الحدود الشمالية مع باكستان
تبادل إطلاق نار
وعلى الصعيد الميداني قال شهود عيان إن القوات الباكستانية والهندية تبادلت إطلاق النيران عبر حدودهما عند إقليم البنجاب الباكستاني. وذكر شاهد عيان في بلدة سيالكوت الباكستانية الحدودية أنه كان هناك إطلاق كثيف شرس للنيران طوال الليل. وأشار إلى أن القوات الهندية أطلقت قذائف هاون على قطاع باجوات الواقع على بعد نحو 30 كلم من سيالكوت وردت القوات الباكستانية عليها.

وقالت الشرطة في الجزء الباكستاني من كشمير إنه لم يقع إطلاق للنيران لليلة الثالثة على التوالي على طول خط الهدنة الفاصل بين الجزء الهندي من كشمير والجزء الباكستاني.

صواريخ هندية قرب مدينة أمريتسار الشمالية
موجهة نحو الحدود الباكستانية
الهند تنفي إسقاط طائرة
وفي السياق ذاته نفت الهند تقريرا قال إن باكستان أسقطت الخميس الماضي طائرة تجسس هندية بدون طيار واعتبرت أنه يهدف إلى زيادة حدة التوتر بين البلدين.

وذكرت وكالة أسوشيتد برس الباكستانية أن القوات الباكستانية أسقطت طائرة التجسس بعدما انتهكت المجال الجوي الباكستاني في إقليم البنجاب وسط البلاد. وقال ناطق باسم وزارة الدفاع الهندية في كشمير إن التقرير هو "محاولة دنيئة ومتعمدة تهدف إلى زيادة حدة التوتر على طول الحدود"، ونفى وقوع أي حادث من هذا القبيل.

وفي الأسبوع الماضي أعلنت الهند أنها أسقطت طائرة تجسس باكستانية بدون طيار عند عبورها إلى الجانب الهندي من كشمير.

الحشود الهندية
في غضون ذلك أكد نائب وزير الخارجية الهندي عمر عبد الله أن بلاده لن تسحب قواتها من الحدود مع باكستان حتى تنفذ إسلام آباد ما قطعه الرئيس مشرف من تعهدات حيال الجماعات المسلحة التي تقاتل الهند في كشمير.

وقال عبد الله إن المعروف عن الجنرال مشرف إنه لا يعمل إلا تحت الضغط، مشيرا إلى الضغوط التي كان يواجهها من حركة طالبان ثم من الولايات المتحدة وأخيرا من نيودلهي. وأوضح أن ما جاء في خطاب الرئيس الباكستاني الأخير لم يكن عن قناعة في نفسه أو ما تصبو إليه باكستان، وإنما جاء كردة فعل للتحركات الهندية الأخيرة.

روبرت مولر

مولر يزور الهند
على صعيد آخر يبدأ مدير مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي روبرت مولر خلال أيام زيارة رسمية إلى الهند لإجراء محادثات مع كبار المسؤولين الأمنيين. وتأتي الزيارة في أعقاب محادثات أجراها الأسبوع الماضي في واشنطن وفد أمني هندي رفيع المستوى برئاسة وزير الداخلية لال كريشنا أدفاني.

وأكد متحدث باسم السفارة الأميركية في نيودلهي أن زيارة مدير FBI تأتي في إطار تعزيز التعاون الأمني والعلاقات بين البلدين. واعتبر المتحدث أن تبادل زيارات الوفود الأمنية وكبار المسؤولين يعد أمرا طبيعيا في إطار جهود تعزيز علاقات البلدين.

وكان وزير الخارجية الأميركي قد اختتم أمس زيارته إلى نيودلهي في إطار الجهود الأميركية للمساعدة في احتواء التوتر بين الهند وباكستان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة