العراق وجورجيا وجهان لعملة واحدة   
الجمعة 1423/7/7 هـ - الموافق 13/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

تنوعت اهتمامات الصحف الأجنبية اليوم بين العديد من الموضوعات، حيث أجرت مقارنة بين موقف واشنطن من بغداد وموقف موسكو من تبليسي, مؤكدة أن العراق وجورجيا وجهان لعملة واحدة, كما سلطت الضوء على تصريحات رئيس الوزراء الكندي التي أثارت غضب أميركا, بالإضافة إلى اقتراح الرئيس الفرنسي الأسبق حول استحداث منصب وزير الخارجية في الاتحاد الأوروبي.

تهديد روسي

لكل من واشنطن وموسكو مصالح أمنية واقتصادية متداخلة في جورجيا والعراق وقد نسقا مخططاتهما في هذين البلدين باتفاقيات وليدة وماكرة

موسكو تايمز

فقد خصصت صحيفة موسكو تايمز الروسية الناطقة بالإنجليزية افتتاحيتها لموضوع التهديد الروسي باستعمال القوة ضد جورجيا -لأنها تؤوي المقاتلين الشيشان- مثلما تهدد الولايات المتحدة بالهجوم على العراق.

وحاولت الافتتاحية إيجاد أوجه شبه بين موقف واشنطن من بغداد وموقف موسكو من تبليسي، قائلة إن العراق وجورجيا وجهان لعملة واحدة. أما إشارة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إلى قرار مجلس الأمن المتعلق بالإرهاب فيعطي المصالح الوطنية الروسية غطاء سميكا من الشرعية الدولية.

وقالت الافتتاحية إن حدة الإنذار الروسي تبعث برسالة مزدوجة إلى واشنطن. فهو -أي الإنذار- يضغط على إدارة بوش لتبين إلى أي حد ستستمر في دعم جورجيا, وفي المقابل يعتبر الاعتراف الروسي بدور الحكم الذي تلعبه الأمم المتحدة مناورة ذكية بسبب ضيق العالم ذرعا بانفراد واشنطن بموقفها إزاء العراق.

وترى الصحيفة أنه لم تجر مقايضة تجعل بوتين يساند بوش ضد صدام مقابل حصوله على صك أبيض للتحرك داخل جورجيا. وإنما يمكن القول -حسب الصحيفة- إن للبلدين مصالح أمنية واقتصادية متداخلة في جورجيا والعراق بحيث نسقا مخططاتهما في هذين البلدين باتفاقيات وليدة وماكرة.

اقتراح فرنسي
وفي موضوع آخر نقلت صحيفة غارديان البريطانية عن الرئيس الفرنسي السابق فاليري جيسكار ديستان تأكيده على ضرورة أن تضطلع أوروبا بدور أكثر فاعلية على المسرح الدولي حتى تتمكن من التعامل بنجاعة مع القضايا المثارة داخل حلف الأطلسي, وكذلك مع الأزمات الدولية كالمسألة العراقية في الوقت الراهن.

واقترح الرئيس الفرنسي السابق استحداث منصب وزير الخارجية في الاتحاد الأوروبي, مشيرا إلى أن في ذلك إجابة واضحة على السؤال الذي طرحه يوما وزير الخارجية الأميركي الأسبق هنري كيسنجر عندما سأل قائلا "في حال أرادت واشنطن التحادث مع أوروبا فمع من تقوم بالاتصال؟".

تصريح مثير

لا يحق للولايات المتحدة أن تستخدم قوتها لإذلال الناس في الدول الفقيرة التي يعيش فيها بشر مثلنا

كريتيان/
غازيت

ومن جانبها نقلت صحيفة غازيت الكندية تصريحا مثيرا لرئيس الوزراء الكندي جان كريتيان من المتوقع أن يثير ضجة في البلاد، لأنه ربط فيه بين استكبار الغرب واستعراض الولايات المتحدة لعضلاتها من جهة وأحداث 11 سبتمبر/ أيلول من جهة ثانية.

وقال كريتيان إنه لا يحق للولايات المتحدة أن تستخدم قوتها لإذلال الناس في الدول الفقيرة التي يعيش فيها بشر مثلنا.

وأضاف رئيس الوزراء الكندي أن الغرب عموما والولايات المتحدة خصوصا جعلا العالم ينفر لأنهما حاولا فرض قيمهما على بقية العالم. وفي سؤال حول العلاقات مع واشنطن أجاب كريتيان بأنه يفضل أن يبقي مسافة بينه وبين الرؤساء الأميركيين لأن الكنديين لا يريدون أن ينظر إليهم على أنهم الولاية الأميركية الحادية والخمسون.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة