أجهزة لاكتشاف كذب المتصل بالهاتف   
الأحد 1425/12/20 هـ - الموافق 30/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:00 (مكة المكرمة)، 15:00 (غرينتش)

قالت صحيفة صنداي تايمز البريطانية إن أجهزة لاكتشاف الكذب سيتم إدخالها في مكاتب حكومية عدة لمعرفة ما إذا كان المتصلون عبر الهاتف يقولون الحقيقة أم يحاولون التحايل.

وقالت الصحيفة إن هذه الأجهزة ستركب في المكاتب الحكومية الخاصة بجباية الضرائب ومكاتب الهجرة, مشيرة إلى أن مؤسسات التأمين تستخدم هذه الأجهزة منذ فترة لاكتشاف الدعاوى الكاذبة لزبائنها.

وأضافت أن أجهزة اكتشاف الكذب هذه تميز الكذب بقياس نسبة الضغط في الصوت, مشيرة إلى أن الحكومة البريطانية تنوي نشر هذه الأجهزة على نطاق واسع في القطاع العام قبل نهاية السنة الحالية.

ونقلت الصحيفة عن أحد المسؤولين في الحكومة البريطانية قوله إنهم الآن في المراحل الأولى للتحقيق في كفاءة هذه التكنلوجيا الحديثة التي بدأت تستخدم على نطاق واسع في القطاع الخاص, مضيفا أنه إذا ما كانت نتائج الدراسة إيجابية فإنه سيتم تركيب هذه الأجهزة في كثير من المكاتب الحكومية هذه السنة.

من جهة أخرى قالت صنداي تايمز إن مؤسسات التأمين التي استخدمت هذه التقنية السنة الماضية استطاعت أن تخفض نسبة التزوير بـ20%, مضيفة أن هذا الجهاز يقيم صوت المتصل عبر إجابته على أسئلة بسيطة مثل اسمه وعنوانه, حيث يقوم بتحليل صوت المتصل وهو في حالة طبيعية ثم يقيم التغيير الذي يطرأ على صوته عندما يسأل سؤالا مباشرا عن الموضوع فيكتشف التغير في الضغط.

على صعيد آخر توقعت الصحيفة أن تقوم المنظمات المؤيدة لاحترام


الخصوصيات الفردية بشن حملة ضد نشر هذه التقنية الجديدة التي تحظرها بعض الدول وتشكك في مصداقيتها بعض الدراسات.

وذكرت أن تحقيقا للقوات الأميركية عن هذا الموضوع أكد أن هذه الأجهزة تكتشف فعلا تغير الضغط في الصوت إلا أن استخدام ذلك لاكتشاف الغش ليس مؤكدا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة