جورجيا تتهم روسيا بتجاوز الخط الأحمر وتستنجد بالناتو   
السبت 13/4/1429 هـ - الموافق 19/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:13 (مكة المكرمة)، 21:13 (غرينتش)

 باراميدز جدد تمسك جورجيا بحل سلمي لنزاع أبخازيا وأوسيتيا (الفرنسية)

طلبت جورجيا دعم حلف شمال الأطلسي (الناتو) والاتحاد الأوروبي بعد اتهامها روسيا بتجاوز ما سمته الخط الأحمر عقب كشفها خططا لتعزيز علاقاتها مع إقليمي أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية.

وقال جورجي باراميدز نائب رئيس وزراء جورجيا ووزير التكامل الأوروبي للصحفيين في بروكسل إن المرحلة الحالية حاسمة ويتعين على الناتو وأوروبا التدخل لإقناع روسيا بالتخلي عن قرارها ودعم خطة السلام التي اقترحتها بلاده لعودة أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية بعد انفصال استمر أكثر من 14 عاما.

وشدد باراميدز على أن الخيار العسكري ضد هذين الإقليمين أمر غير مطروح، مؤكدا أن بلاده ما زالت ملتزمة باتباع جميع الوسائل الدبلوماسية والسياسية والقانونية لحل النزاع.

وقد التقى باراميدز مع كلاوديو بيسونيرو نائب الأمين العام للناتو الذي أكد له دعم الحلف لجورجيا في مواجهة القرار الروسي بتعزيز العلاقات مع أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية، ودعا موسكو إلى التراجع عن قرارها وعن أي تدبير "من شأنه المساس بسيادة جورجيا".

ومن المقرر أن يجتمع باراميدز لاحقا مع سفراء عدة دول بالحلف ومع مفوضة العلاقات الخارجية بالاتحاد الأوروبي بينيتا فيريرو فالدنر.

وأعلنت روسيا الأربعاء أنها ستعترف بالمؤسسات والهيئات التجارية في أبخازيا وأوسيتيا الجنوبية بعد أسبوعين من تعهد زعماء الناتو بضم جورجيا إلى عضوية الحلف وبعد اعتراف معظم الدول الغربية بإعلان كوسوفو الاستقلال عن صربيا رغم معارضة بلغراد وموسكو لذلك.

وتعارض روسيا بشدة ضم أوكرانيا وجورجيا إلى الحلف المؤلف من 26 دولة، وتعتبر ذلك  تهديدا لمناطق نفوذها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة