مزيد من القتلى في كينيا وأنان يواصل وساطته   
الخميس 1429/1/24 هـ - الموافق 31/1/2008 م (آخر تحديث) الساعة 0:51 (مكة المكرمة)، 21:51 (غرينتش)

أعمال العنف والصدامات القبلية تواصلت في عدة مناطق بكينيا (رويترز)

قالت وكالة الأنباء الفرنسية نقلا عن مسؤول في الشرطة الكينية إن قوات الأمن تلقت أوامر بإطلاق الرصاص وقتل من يحمل السلاح أو يقطع الطريق أو يقوم بنهب.

يأتي ذلك في وقت تواصلت فيه أعمال العنف والاشتباكات العرقية في عدة مناطق في كينيا. وقال شهود عيان إن سبعة أشخاص على الأقل قتلوا في اشتباكات عرقية في حي كيبيرا بالعاصمة نيروبي.

وأطلقت مروحيات عسكرية النار على حشد كان يهدد نازحين يحتمون بمركز للشرطة في مدينة نيفاشا بغرب كينيا. كما تعرضت متاجر للحرق في وسط المدينة.

وكانت مروحيات الجيش استخدمت نيران الرشاشات الأوتوماتيكية الثلاثاء في كاراجيتا حيث اشتبك مسلحون من كيكويو -قبيلة الرئيس كيباكي- مع مئات العناصر من لاجئي قبيلة لوو.

تطهير عرقي
وفي واشنطن قالت جينداي فرايزر مساعدة وزيرة الخارجية الأميركية للشؤون الأفريقية إن واشنطن تعيد النظر في كافة أشكال الدعم التي تقدمها لكينيا.

وأضافت أنه توجد أدلة واضحة على حدوث تطهير عرقي في الوادي المتصدع في كينيا منذ الإعلان عن فوز الرئيس مواي كيباكي بانتخابات الرئاسة الشهر الماضي ورفض المعارضة الاعتراف بفوزه.

كوفي أنان يأمل التوصل إلى حل في غضون أربعة أسابيع (الفرنسية)
يتزامن ذلك مع بحث مجلس الأمن الدولي الأزمة السياسية في كينيا، إذ طلب المجلس الثلاثاء من الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون وضع تقرير كامل عن الوضع في هذا البلد.

حوار
من جهته أعرب الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي أنان، الذي يواصل جهوده للوساطة، عن ثقته في إيجاد حلّ لقضايا الأزمة الراهنة في غضون أربعة أسابيع.

وكان أنان افتتح حوارا أمس بين الرئيس مواي كيباكي وزعيم المعارضة رايلا أودينغا في مسعى لإنهاء الأزمة السياسية التي تعصف بالبلاد.

 وقد أعرب كيباكي عن ثقته في أن تؤدي هذه الخطوة "إلى استعادة كرامة أمتنا والاستقرار الذي تمتعنا به منذ الاستقلال".

وأشار أودينغا بدوره إلى أن "أكثر القضايا إلحاحا هي التعامل مع نتائج الانتخابات التي تم التلاعب بها على نحو كبير"، وقال إن هذه المفاوضات هي بين الحركة الديمقراطية البرتقالية التي يقودها وحزب كيباكي وليس الحكومة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة