واشنطن تطالب سوريا بلجم حزب الله   
الثلاثاء 3/9/1424 هـ - الموافق 28/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

القصف الإسرائيلي لقرى وبلدات في الجنوب اللبناني (رويترز)

طلبت الولايات المتحدة من سوريا الضغط على حزب الله لوقف هجماته على القوات الإسرائيلية التي تحتل مزارع شبعا اللبنانية.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية ريتشارد باوتشر في وقت متأخر من مساء أمس الاثنين "طلبنا من كل الأطراف في المنطقة استخدام نفوذها لمنع هذا النوع من القصف والمحافظة على الهدوء على الحدود اللبنانية الإسرائيلية".

أما وزير الخارجية كولن باول فقد انتقد بشدة نظيره السوري فاروق الشرع متهما إياه بتصعيد "التوتر الكلامي" مع إسرائيل. وأضاف أن "التصريحات من هذا النوع لا تساعدنا ولا تساعد أي طرف بالمنطقة على التقدم، وتؤدي إلى زيادة التوتر".

من جانبه أدان منسق الأمم المتحدة لشؤون الشرق الأوسط تيري رود لارسن الهجمات في مزارع شبعا واصفا ذلك بأنه انتهاك خطير للخط الأزرق. ودعا الأطراف إلى ضبط النفس مطالبا الحكومة اللبنانية تحديدا ببسط سيطرتها الكاملة على أراضيها.

واشنطن تتهم سوريا بتصعيد التوتر الكلامي (الفرنسية)

وكان مقاتلو حزب الله والقوات الإسرائيلية تبادلت القصف في مزارع شبعا التي تحتلتها إسرائيل.

وفي بيروت عقد رئيس الأركان السوري العماد حسن تركماني والرئيس اللبناني إميل لحود وكبار مسؤوليه العسكريين اجتماعا لبحث التطور.

وصدر عن اللقاء بيان أعلن توصل سوريا ولبنان لصيغة موحدة بشأن سبل مجابهة التحديات والتهديدات الإسرائيلية التي تتعرض لها كل من دمشق وبيروت.

ولم يتطرق البيان إلى كيفية الرد على مثل تلك التهديدات، لكنه اكتسب أهمية كبيرة في ضوء الموقف الذي أعلنت عنه دمشق على لسان وزير خارجيتها الذي هدد بضرب مستوطنات إسرائيلية في الجولان إن كررت إسرائيل عدوانها على بلاده.

وحول هذا الاجتماع اعتبر وزير الاتصالات اللبناني السابق عصام نعمان في تصريح للجزيرة أن محاولة إسرائيل نقل الصراع وأزمتها الداخلية إلى خارج حدودها يستلزم تنسيقا لبنانيا وسوريا تجاه ذلك.

أما المسؤول السياسي لحزب الله في جنوب لبنان الشيخ خضر نور الدين فأكد أن تبادل إطلاق النار مع القوات الإسرائيلية لن يؤثر على موضوع تبادل الأسرى بين حزب الله وإسرائيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة