أميركا تواجه أزمة مصداقية حقيقية في الوطن العربي   
الخميس 1425/5/7 هـ - الموافق 24/6/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أشار استطلاع للرأي العام أجري في الأردن ومصر ولبنان والأراضي الفلسطينية المحتلة إلى أن الولايات المتحدة "تواجه أزمة مصداقية حادة مع العالم العربي" بسبب استخدام القوة العسكرية في العراق وطريقتها في التعامل مع الصراع العربي الإسرائيلي.

وأظهر الاستطلاع الذي أجراه مركز الدراسات الإستراتيجية في الجامعة الأردنية بالتعاون مع مؤسسات للأبحاث في الأردن وفلسطين ولبنان ومصر خلال شهري مارس/ آذار وأبريل/ نيسان الماضيين، أن نسبة قليلة تراوحت بين 7% في الأراضي الفلسطينية و25% في لبنان, ترى أن استخدام القوة العسكرية بقيادة الولايات المتحدة ضد العراق كان مبررا.

من جهة أخرى, رأت الأغلبية أن الاحتلال الأميركي للعراق "سيؤدي إلى سلب خيرات العراق" وإلى "تعزيز أمن إسرائيل".

وفي الوقت ذاته, أعربت نسبة ضئيلة من الذين شملهم الاستطلاع عن اعتقادهم بأن الولايات المتحدة ستجعل العراق بلدا نموذجيا للديمقراطية, وهو ما سبق لواشنطن أن أكدت عليه. وبلغت تلك النسبة 15% في الأردن و34% في لبنان و10% في فلسطين و12% في الأراضي الفلسطينية.

وإضافة إلى ذلك, رأت الأغلبية أن الولايات المتحدة وحلفاءها لن يقدموا للفرد العراقي مستوى حياة أفضل مما كان عليه خلال حكم صدام حسين.

ويأتي نشر نتائج الاستطلاع -الذي شمل عينات وطنية من 1200 شخص في كل بلد- قبل نحو أسبوع من موعد انتقال السلطة للعراقيين في الثلاثين من الشهر الحالي.

وفي ما يتعلق بالصراع العربي الإسرائيلي, أظهرت نتائج الاستطلاع ازدياد حدة أزمة الثقة بين الأغلبية الساحقة من العرب والولايات المتحدة.

وقال 95% في الأردن و95% في مصر و84% في لبنان و95% في فلسطين إنهم غير راضين عن الطريقة التي تتعامل بها الولايات المتحدة مع هذا الصراع.

وبشأن خارطة الطريق, أظهرت نتائج الاستطلاع أن أغلبية الذين شملهم الاستطلاع في الدول الأربع لا ترى "أن خارطة الطريق ستؤدي إلى حل عادل للصراع الفلسطيني الإسرائيلي", كما أنهم لا يعتقدون أن الولايات المتحدة جادة في تطبيق الخطة السلمية كأساس لحل دائم للصراع.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة