شيراك يجدد دعوته لتحرير الرهينتين الفرنسيين   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:59 (مكة المكرمة)، 4:59 (غرينتش)

شيراك يؤكد أن بلاده ستبذل ما بوسعها لتحرير الرهينتين (الفرنسية)

ضاعفت فرنسا جهودها الدبلوماسية للإفراج عن الرهينتين الفرنسيين المحتجزين في العراق قبل انتهاء المدة التي حددها خاطفوهم للإبقاء على حياتهم مقابل تنفيذ طلبهم بإلغاء قرار حظر الحجاب في المدارس الفرنسية.

فقد كرر الرئيس الفرنسي جاك شيراك في مؤتمر صحفي اليوم في روسيا نداءه للخاطفين للإفراج عن مواطنيه الصحفيين كريستيان شينو وجورج مالبرونو وسائقهما.

وتجنب شيراك الرد على سؤال حول مطالب خاطفي الرهائن قائلا "نحن نركز كليا على الجهد الهادف للإفراج عن الرهائن المعتقلين بالعراق, وليس لدي تعليق آخر للإدلاء به".

رافاران يبحث مع حكومته أزمة الرهينتين (الفرنسية)
وأكد في ختام محادثاته في روسيا مع نظيره فلاديمير بوتين والمستشار الألماني غيرهارد شرودر
-حلفائه في معارضة الحرب على العراق- أن بلاده ستبذل ما في وسعها لتحرير الرهائن.

وسيعود شيراك الليلة إلى فرنسا حيث يعقد رئيس الوزراء الفرنسي جان بيير رافاران اجتماع أزمة مع أبرز الوزراء المعنيين في حكومته بعد تمديد خاطفو الصحفيين الفرنسيين في العراق للإنذار الموجه للحكومة الفرنسية مدة 24 ساعة تنتهي مساء اليوم.

يأتي ذلك بينما يواصل وزير الخارجية الفرنسي ميشيل بارنييه جولته في المنطقة في إطار الجهود الرامية للإفراج عن الصحفيين الفرنسيين. وأجرى بارنييه محادثات في الأردن مع نظيره مروان المعشر الذي أكد استعداد بلاده للمساعدة في إطلاق سراح الرهينتين.

وكان بارنييه وجه من القاهرة أمس نداء رسميا عبر الجزيرة إلى الخاطفين لإطلاق سراحهما "باسم مبادئ الإنسانية واحترام الكائن البشري".

وقرر الخاطفون في بيان تسلمت الجزيرة نسخة منه إمهال باريس 24 ساعة للاستجابة لمطالبهم "نزولا عند رغبة المختطفين لإعطائهم فرصة لإيصال صوتهم إلى شعبهم وحكومتهم".

تظاهرات في باريس مطالبة بإلغاء قانون حظر الحجاب وإطلاق سراح الرهائن (رويترز)
دعوة للتظاهر

وبثت الجزيرة شريطا مصورا مساء أمس دعا فيه الصحفيان الفرنسيان المختطفان في العراق الشعب الفرنسي للتظاهر ضد منع الحجاب في المدارس الحكومية الفرنسية والذي سيبدأ تطبيقه يوم الخميس مع بدء السنة الدراسية الجديدة.

ودعا أحد الصحفيين وهو جورج مالبرونو أبناء الشعب الفرنسي للخروج في مظاهرات تطالب بإلغاء قانون حظر ارتداء الحجاب. أما الصحفي الآخر كريستيان شينو فقد دعا الرئيس شيراك والحكومة الفرنسية إلى إبداء حسن نية تجاه العالمين العربي والإسلامي بإلغاء القانون.

وكانت مجموعة تطلق على نفسها اسم "الجيش الإسلامي في العراق" تبنت السبت الماضي خطف الصحفيين الفرنسيين المفقودين منذ الـ20 من الشهر الجاري وأمهلت فرنسا 48 ساعة انتهت مساء الاثنين "لإلغاء القانون الذي يحظر ارتداء الحجاب".

وقد أصدرت الجزيرة بيانا صحفيا يطالب بإطلاق سراح الصحفيين المختطفين وضمان حرية العمل الصحفي. كما شدد بيان الجزيرة على ضمان حرية الصحفيين لاسيما في مناطق الحروب والنزاعات، وطالب الأطراف كافة بإفساح المجال أمام الإعلاميين لأداء مهماتهم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة