جمهوريون يعارضون اختيار هيل سفيرا لواشنطن ببغداد   
الأحد 18/3/1430 هـ - الموافق 15/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 12:22 (مكة المكرمة)، 9:22 (غرينتش)

أعضاء بالكونغرس: كريستوفر هيل يفتقد للتجربة الضرورية (رويترز-أرشيف)

أبدى أعضاء جمهوريون بمجلس الشيوخ الأميركي معارضتهم لترشيح كريستوفر هيل لتولى منصب سفير البلاد في العراق في ظروف وصفوها بالحرجة.

ودعا الأعضاء الثلاثة وهم جون ماكين وليندسي غراهام وسام برومباك الرئيس باراك أوباما لإعادة النظر في ترشيح هيل لتمثيل واشنطن ببغداد خلفا للسفير رايان كروكر.

وقد أعرب الثلاثة عن خيبة أملهم، وبرروا معارضتهم لذلك الترشح بانعدام التجربة في شؤون الشرق الأوسط لدى هيل الذي سبق له أن كان سفيرا في بولندا ومقدونيا ومبعوثا خاصا إلى كوسوفو.

وانتقد العضو سام برومباك تعامل هيل مع الكونغرس، ووصف تلك الطريقة بأنها "مراوغة ومفتقدة للموضوعية" بينما تحدث ماكين وغراهام في بيان مشترك عن "تركة مثيرة للجدل".

وقال ماكين وغراهام إن السفارة في بغداد هي الأكبر بالعالم، والسفير الأميركي المقبل سيتولى منصبه في ظروف حرجة "ويجب أن تكون لديه تجربة بالشرق الأوسط وفي التعامل عن كثب مع الجيش في شؤون مكافحة الإرهاب".

وخلص العضوان إلى أن هيل الذي كان مفاوضا لواشنطن بملف كوريا الشمالية النووي لا يستوفي تلك الشروط الضرورية لتولي المنصب الذي رشح له.

لكن لا يبدو أن تلك المعارضة من شأنها أن تحول دون تثبيت هيل في ذلك المنصب من طرف النواب الأميركيين كون الحزب الديمقراطي يتمتع بالأغلبية بمجلس الشيوخ.

وكانت صحيفة واشنطن بوست قد انتقدت ترشيح هيل قائلة إنه خيار غير متوقع، لأن الرجل وإن كان "صانع صفقات بارعا" فإنه لا يتحدث العربية وليس متخصصا بشؤون الشرق الأوسط، عكس كروكر الذي خدم بسوريا والكويت ولبنان.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة