اكتشاف 11 نوعا من سرطان الدم النخاعي   
الأحد 1437/9/8 هـ - الموافق 12/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 13:58 (مكة المكرمة)، 10:58 (غرينتش)

وجد علماء يبحثون عن الخلل في الجينات المسؤول عن نوع شرس من سرطان الدم يعرف باسم سرطان الدم النخاعي الحاد أنه ليس مرضا واحدا، بل هناك 11 نوعا مختلفا منه على الأقل، وأن بينها اختلافات مهمة لها أثر على احتمالات نجاة المرضى.

وقال الفريق الدولي من الباحثين إن النتائج التي توصل إليها العلماء في أكبر دراسة من نوعها قد تسهم في تحسين التجارب السريرية الخاصة بتجريب وتطوير عقاقير جديدة لعلاج سرطان الدم النخاعي الحاد (أي أم أل)، وتغيير الطريقة التي تشخص بها حالات المرضى وكيفية علاجهم في المستقبل.

وقال بيتر كامبل -الذي شارك في قيادة فريق الدراسة ويعمل باحثا في معهد ويلكم تراست سانجر في بريطانيا- إنه أظهرنا أن "أي أم أل" مصطلح عام لمجموعة تضم على الأقل 11 نوعا مختلفا من سرطان الدم، مضيفا أنه بوسعنا الآن أن نبدأ في فك شفرة هذه الجينات لإجراء تجارب طبية وتطوير التشخيص.

وأبلغ الصحفيين في لندن أن "ما نراه بوضوح أن نسبة كبيرة مما سيحدث للمريض مكتوبة ومشفرة في الصورة الجينية لسرطان الدم لدى المريض".

وسرطان الدم النخاعي الحاد نوع شرس من سرطان الدم يظهر في خلايا النخاع العظمي، ويمكن أن يصيب الإنسان في جميع الأعمار، وتشير تقديرات مشروع جلوبوكان 2012 التابع لمنظمة الصحة العالمية إلى إن 352 ألف شخص على مستوى العالم يعانون من المرض.

ويشمل العلاج في الغالب الخضوع لعلاج كيميائي مكثف في المستشفى لعدة شهور، لكن هناك اختلافات كبيرة بين المرضى في معدلات النجاة، وهو أمر أراد الأطباء والعلماء بحثه.

ونشرت الدراسة في دورية "نيو إنجلاند جورنال أوف ميدسين" يوم الأربعاء، واعتمدت على بيانات 1540 مريضا بسرطان الدم النخاعي الحاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة