محاولة تدخين بطائرة تربك أميركا   
الخميس 24/4/1431 هـ - الموافق 8/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 10:13 (مكة المكرمة)، 7:13 (غرينتش)
 استنفار أمني بمطار دنفر لدى هبوط الطائرة (الفرنسية)

قال عملاء في مكتب التحقيقات الفدرالي الأميركي اليوم إنه لم يتم العثور على متفجرات في حذاء مسافر يعتقد أنه دبلوماسي قطري أوقفه حراس جويون على متن رحلة داخلية كانت متجهة من العاصمة واشنطن إلى دنفر في ولاية كولورادو.
 
وظن رجال الأمن في البداية أن المسافر كان يحاول إضرام النار في حذائه، لكن مسؤولا أميركيا قال إن المسافر كان يدخن في دورة المياه بالطائرة وإنه أبدى تعليقات لم ترق للطاقم مما أثار الشكوك حول نيته.
 
ونقلت شبكة "سي أن أن" الأميركية عن مسؤول فدرالي أميركي قوله إن تقارير أولية أشارت إلى أن الحادث وقع  الليلة الماضية بالتوقيت المحلي وكان محاولة لإشعال النار في حذاء الراكب، "غير أنه تبين لاحقًا أن في الأمر سوء فهم، والحقيقة هي أن المسافر كان يحاول التدخين في حمام الطائرة".

وأشار المسؤول إلى أن الدبلوماسي القطري "قدم تعليقًا غير مناسب خلال استجوابه على متن الطائرة إذ قال إنه ينوي تفجير حذائه".

وقالت المسؤولة السابقة في الأمن الداخلي خلال عهد الرئيس السابق جورج بوش فران تاونسند إن الشخص المتورط في الحادث هو دبلوماسي قطري، وإنها علمت من مصادرها أن هناك سوء فهم، وإن مسؤولي الأمن قاموا بفحص حذاء الرجل وتأكدوا من عدم وجود متفجرات.

وكانت الطائرة -وهي من طراز بوينغ 757- تقل 157 راكبًا بالإضافة إلى طاقمها المؤلف من ستة أفراد، وانطلقت طائرتان مقاتلتان من طراز "أف 16 أس" لاعتراض الطائرة القادمة من مطار رونالد ريغان الدولي في واشنطن، واقتادتاها إلى دنفر بولاية كولورادو، وهبطت بأمان في الساعة الثامنة والنصف بحسب توقيت الساحل الشرقي.

وقال المتحدث باسم شركة الطيران مايك تريفينو إن طاقم الطائرة طلب من مسؤولي الأمن الفدراليين الحضور إلى الطائرة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة