الدول الغنية تستقطب أطباء الدول الفقيرة   
الأربعاء 1425/12/16 هـ - الموافق 26/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 23:10 (مكة المكرمة)، 20:10 (غرينتش)
هجرة أصحاب الكفاءات من جنوب أفريقيا
كشفت تقرير صدر عن المنظمة الدولية للهجرة أن الدول الغنية تقوم باستقطاب المؤهلين من الأطباء والممرضات  العاملين في الدول الفقيرة في أفريقيا وغيرها.
 
وتقول المنظمة التي تعمل إلى جانب الأمم المتحدة في تقريرها إن أوروبا والولايات المتحدة تمارس هذا السلوك من خلال صفقات تعقدها مع العاملين في السلك الصحي.
 
وتقدر المنظمة التكاليف التي كانت ستقع على كاهل الدول الغنية من جراء تدريب هؤلاء الموظفين المهرة القادمين من الدول الفقيرة والذين يعملون حاليا في الدول المتقدمة بأعداد تصل إلى ثلاثة ملايين، بما لا يقل عن 184 ألف دولار.
 
وفي المقابل تنفق الدول الفقيرة حوالي 500 مليون دولار سنويا لتأهيل العاملين في الصحة وفقا لتقرير تمت مناقشته على مدى يومين لبحث تداعيات هجرة الأفارقة.
 
ويفيد التقرير الذي أعده نائب المدير العام للمنظمة الدولية للهجرة نديرو نديا أن هجرة المهرة في المجال الصحي أثارت حفيظة أفريقيا إزاء الدول المتقدمة التي تتعمد تجنيد وتأهيل الموظفين هناك.
 
وأشارت المنظمة إلى أن زهاء 21 ألف طبيب نيجيري يعملون في الولايات المتحدة فضلا عن آخرين من بنين يخدمون في فرنسا بأعداد أكبر منها في بلادهم.
 
ويجمل التقرير أن أكثر من 23 ألف موظفا ماهرا في السلك الصحي من  أفريقيا يهاجرون سنويا تاركين الخدمات الصحية  ببلادهم في حالة يرثى لها. 
 
وقال رئيس الوزراء الإثيوبي ميليس زيناوي إن هجرة العقول تلحق الضرر بجميع الدول ولكن تأثيرها أكبر على أفريقيا. وبحلول عام 2025 سيعمل واحد من كل عشرة أفارقة خارج البلاد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة