باحثون يستحدثون نظاما غذائيا للتغلب على السمنة   
الجمعة 1425/9/30 هـ - الموافق 12/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 21:20 (مكة المكرمة)، 18:20 (غرينتش)
سمير شطارة ـ أوسلو

نظام غذائي للتغلب على السمنة
(الجزيرة-أرشيف)


مازالت عبارة "العقل السليم في الجسم السليم" تشغل عقول وأبحاث الاختصاصيين في شتى العلوم الإنسانية، ولطالما وظفوا كل إمكانياتهم لتحقيق الجسم السليم الذي يساعد على خلق عقل مواز له في القوة والعمل الديناميكي، وأمعن علماء الأنظمة الغذائية في خلق طريقة لتسييس الطعام وتكوين معادلة غذائية تساهم في بناء جسم سليم سوي.
 
ولعل هذا السر هو الذي دفع باحثين فنلنديين لخلق تلك المعادلة التي تساهم في الحد من السمنة بل وتتعداه إلى المساعدة في إطالة عمر الإنسان، وذلك اعتماداً على وصفة غذائية غنية بالفائدة وبعيدة عن الأحماض الدهنية المشبعة التي تلعب دوراً مهما في رفع مستوى الكولسترول في الدم، مما يشكل خطرا يتمثل في الإصابة بأمراض القلب التاجية.
 
فقد أنتج خبراء التقنية الغذائية الفنلنديون معادلة غذائية أطلق عليها "الأطعمة الوظيفية" المرتكزة على مواد الأستيرول النباتية وإضافة بعض المكونات المطلوبة مثل الفيتامينات والمواد المعدنية والأعشاب والألياف وغيرها من العناصر التي قد تقلل من مخاطر المرض أو تستبعد المكونات غير المرغوب فيها مثل الدهون، والدهون المشبعة، والأحماض الدهنية المشبعة المتحولة والسكر والملح.
 
وتناولت وسائل الإعلام النرويجية النتائج التي توصل إليها فريق البحث الفنلندي الذي أجرى تجاربه في جامعة هلسنكي، وأوضحت النتائج أن الفئران السمينة التي تناولت الطعام المعدل بمواد الأستيرول النباتي فقدت الكثير من وزنها بالمحافظة على القيمة الغذائية في الجسم، كما كشفت النتائج أن الأمر لم يتوقف على تحسين نسبة الدهون في الجسم والتخلص من البدانة بل أدت إلى إطالة عمرها.
 
كما وضع العلماء الفنلنديون في المعادلة الغذائية الجديدة بعض أنواع الدهون المصنّعة إضافة إلى الكالسيوم والبوتاسيوم والمغنيسيوم، مؤكدين أنهم قدموا طعاما غذائيا عالي الدسم لمجموعتين من الفئران، ووجدوا أن الفئران التي تناولت الطعام عالي الدسم بإضافة المعادلة الغذائية الجديدة عاشت أكثر بنسبة 60% مقارنة بأقرانها التي لم تتناول المعادلة.
 
إلا أن الفريق العلمي يتوقع أن تزيد القيمة الغذائية الجديدة من عمر الإنسان بنسبة 20% فقط وليس 60% كما حدث مع الفئران، وبرر فريق العمل بجامعة هلسنكي ذلك بأن إطالة العمر تأتي تلقائياً من خفض نسبتي الكولسترول وضغط الدم اللذين يسببان في العادة الموت السريع أو المفاجئ.
 
الصينيون الأسبق
ومن جانبها اعتبرت خبيرة المواد الغذائية بأوسلو الصينية هينيونغ يانغ النتيجة التي توصل إليها فريق البحث الفنلندي منطقية جداً، وأضافت في حديث لها مع الجزيرة نت أن النتائج التي ارتكز عليها الفريق الفنلندي ليست بدعاً بل سبقهم إليها الصينيون.
 
وقالت يانغ إن شبه القارة الصينية بما فيها اليابان والكوريتان يمتلكون أعلى معدلات حياة في العالم، والفضل في ذلك يعود إلى نمط غذائهم الذي يعتمد على الأسماك والزيوت النباتية والحبوب على أنواعها، وقالت إن كل هذه المواد الغذائية عرفت بقدرتها على الوقاية من بعض الأمراض السرطانية وأمراض القلب والشرايين والعظام ومحاربة الشيخوخة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة