الفاو تحذر من مشاكل في الري بالشرق الأوسط   
الثلاثاء 1422/6/23 هـ - الموافق 11/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الجفاف يهدد بلدان الشرق الأوسط وشمال أفريقيا
أكدت منظمة الأغذية والزراعة التابعة للأمم المتحدة أن نظم الري في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تعاني من ضغوط ويبدو أن المنطقة غير قادرة من حيث الإمكانات على تلبية الاحتياجات المتزايدة للسكان.

وقالت المنظمة في تقرير جديد إن بلدان المنطقة تلاقي صعوبة في استغلال المياه بشكل فعال. وأضاف التقرير أن المنطقة تبدو غير قادرة من حيث الإمكانات على تلبية الحاجات المتزايدة للسكان. وتابع أن المنطقة قد تحتاج إلى الاعتماد أكثر على إنتاج الغذاء في الخارج. وقدر أن تزيد الواردات من الغذاء بنسبة 5% سنويا.

وقال التقرير "إن نظم الري في المنطقة تتعرض لمشكلة كبيرة. في كل بلدان المنطقة تقريبا تتأثر الزراعة المروية بالملوحة وترشيح المياه".

وتقدر المنظمة أن 50% من الأرض المروية في العراق
و37% منها في مصر و29% في إيران تعاني من درجة ما من الملوحة.

وقال مساعد المدير العام للمنظمة أرتفيغ دو إين إن أرباح الصادرات غير الزراعية مهمة. وقال للصحفيين "بقدر ما يمكن لهذه الدول أن تعتمد على العوائد من العملة الأجنبية من الموارد غير الزراعية كصادرات النفط فإن الاعتماد على الواردات الزراعية لا ينبغي أن يخلق مشاكل جوهرية دائمة بالنسبة للأمن الغذائي".

وقالت الفاو إن دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا تعطي الأولوية للاستثمار في مجال الري.

وفي الوقت الراهن يروى ربع الأراضي الصالحة للزراعة في المنطقة. وما زالت مصر ماضية في مشروعها الخاص بجنوب الوادي وتستغل بصورة كبيرة مياه الصرف في عملية الري في شرق الدلتا وشمال سيناء.

وتستثمر تركيا كثيرا في الري من خلال مشروع جنوب شرق الأناضول الذي تبلغ تكلفته 32 مليار دولار ويشمل بناء 13 منشأة كبيرة. وعند استكمال المشروع التركي فمن المنتظر أن يروي 1.7 مليون هكتار من الأراضي بحلول عام 2015. ووقعت إيران اتفاقا مع تركمانستان من أجل تطوير نهر تيجان.

واستكمل العراق مشروعا للري اسمه (النهر الثالث) طوله
565 كلم ويجمع مياه الصرف من أجل ري أراض جديدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة