الوكالة الدولية للطاقة الذرية تزور مصنعا بالبرازيل   
الأربعاء 1425/9/6 هـ - الموافق 20/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 9:08 (مكة المكرمة)، 6:08 (غرينتش)
فتح ملف البرازيل النووي
يقوم ثلاثة خبراء من الوكالة الدولية للطاقة الذرية غدا بزيارة مصنع ريزاندي لتخصيب اليورانيوم في البرازيل للتأكد من ما إن كانت عملية التفتيش المحدودة التي اقترحتها الدولة ستقدم ضمانات موثوقة تقنيا.
 
وأفاد رئيس اللجنة الوطنية للطاقة النووية أولدير غومسي دوس سانتوس خلال مؤتمر صحافي "لقد اتفقنا على تفاصيل زيارة الخبراء التي يجب أن تبين ما إذا كان مصنعنا يتطابق مع الخطة التي رفعناها إلى الوكالة الدولية للطاقة الذرية قبل بنائه".
 
وتابع بأن دخول خبراء الوكالة الدولية للطاقة الذرية إلى المصانع النووية كان قبل اليوم "كليا" أما اليوم فإن الوكالة تقبل بأنه من الضروري أن تكون هناك زيارات تخصصية. وأوضح أن الخبراء "لن يطلعوا على مكونات آلات الدفع بل على الأنابيب والصمامات وعمليات الوصل بينها".
 
وأضاف أن الخبراء الثلاثة, وهم فرنسي وجنوب أفريقي وأميركي, سيقولون ما إذا كانت هذه الزيارة "محددة" فقط بإعطاء الضمانات الضرورية. وإذا كان الأمر كذلك فإن فريقا من الوكالة سيأتي بعد أسبوع تقريبا كي يوافق على إجراء تجارب مع كمية ضئيلة من اليورانيوم المخصب في المصنع لمعرفة ما إذا كان كل شيء يسير على ما يرام أو إذا كان هناك أي تسرب.
 
كما أوضح أيضا أن المرحلة الثانية لتطبيق الضمانات ستبدأ بعد ستة أشهر وهي مرحلة التفتيش الروتيني من قبل الوكالة الدولية للطاقة الذرية عندما يبدأ تشغيل المصنع.
  
وقد أكد الوزير البرازيلي على عدم دخول معدات نووية إلى مصنع ريزاندي حتى الآن.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة