بحاح: اختطاف فريق الجزيرة بتعز جريمة   
السبت 1437/4/14 هـ - الموافق 23/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 23:51 (مكة المكرمة)، 20:51 (غرينتش)

قال خالد بحاح نائب الرئيس اليمني ورئيس الحكومة إن اختطاف فريق الجزيرة في مدينة تعز جريمة يدينها الجميع، وقبلها استنكر مجلس التعاون الخليجي اختطاف طاقم الجزيرة بتعز ووصفه بالاعتداء المشين.

وشدد بحاح في تغريدة على حسابه في موقع التدوينات القصيرة تويتر على الرسالة السامية للصحفيين في إظهار الحق وفضح الباطل.

وانقطعت الاتصالات مع مراسل قناة الجزيرة بتعز حمدي البكاري وزميله عبد العزيز الصبري وسائقهما منير السبئي منذ الاثنين، وتشير الدلائل إلى أن سبب اختفائه هو اختطافه من قبل مجهولين.

إدانة خليجية
وكان الأمين العام لمجلس التعاون لدول الخليج العربية عبد اللطيف الزياني رأى أن اختطاف الفريق الإعلامي لقناة الجزيرة الإخبارية في مدينة تعز (غربي اليمن) انتهاك للقوانين الدولية التي تكفل لوسائل الإعلام الحرية التامة لنقل الأحداث الدولية.

وحمل وحمّل الزياني الخاطفين مسؤولية الحفاظ على سلامة أعضاء فريق الجزيرة، وطالب بالإفراج عنهم فورا، ودعا المسؤول الخليجي المجتمع الدولي إلى إدانة هذه الجريمة التي تستهدف منع وسائل الإعلام من كشف حقائق الاعتداءات والحصار المفروض على تعز.

واتهمت المقاومة الشعبية -في بيان لها أمس الجمعة- جماعة أنصار الله (الحوثيين) بخطف البكاري وزميليه، وأضاف البيان -وفق ما نقلته وكالة فرانس برس- أنه تم العثور على سيارة فريق الجزيرة قرب محلة الحرية، وهي منطقة خاضعة لسيطرة الحوثيين في وسط تعز.

بني بكاري
وناشدت قبيلة بني بُكاري بجبل حبشي في تعز الأطراف التي اختطفت مراسل الجزيرة وزميليه إطلاق سراحهم وضمان سلامتهم، وقالت القبيلة إنها لا تتهم أي طرف، كما نفذ أمس الجمعة العشرات من أبناء تعز وقفة تضامنية مع البكاري وزميليه في ساحة الحرية، حيث رفعوا صور المختطفين، وطالبوا الجهات المعنية والمسؤولة في تعز بالقيام بواجبها ووضع حد للانتهاكات فيها.

وكانت شبكة الجزيرة الإعلامية دعت الخميس إلى الإفراج الفوري عن مراسلها باليمن، وحمّلت الخاطفين المسؤولية عن سلامته. وقد أثار اختطاف فريق الجزيرة حملة إدانات محلية ودولية، ودعت العديد من المؤسسات المعنية بحماية الصحفيين إلى الإفراج عن الفريق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة