انتشار وباء الإنفلونزا القاتل في مدغشقر   
الجمعة 1423/6/1 هـ - الموافق 9/8/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

من مظاهر الفقر في مدغشقر (أرشيف)
أعلنت منظمة الصحة العالمية اليوم أنها بصدد إيفاد خبراء دوليين إلى مدغشقر للمساعدة على مكافحة الإنفلونزا الفتاكة التي أودت بحياة 283 شخصا الشهر الماضي في الجزيرة الواقعة بالمحيط الهندي.

ووفقا لما ذكرته المتحدثة باسم منظمة الصحة العالمية فضيلة شايب فأنه يتوقع وصول خبراء في علم الأوبئة والأمراض المعدية إلى إقليم فيانارانتسوا الجنوبي، أكثر مناطق الجزيرة تضررا بالمرض، أوائل الأسبوع القادم. وقالت المتحدثة "تشكل منظمة الصحة العالمية فريقا دوليا صغيرا سيساعد ويقدم المشورة في التعامل مع الحالات وتقديم الرعاية الأساسية".

وأوضحت أن العينات التي أخذت من ضحايا المرض -الذي يقول مسؤولون بوزارة الصحة في مدغشقر إنه يبدو أنه آخذ في الانتشار- أظهرت أن الإنفلونزا من النوع (أ) الفتاك. ويسبب هذا المرض صداعا شديدا تتبعه آلام في الرقبة والصدر بالإضافة إلى سعال جاف.

ولم يتمكن معظم من توفوا بسبب المرض من الوصول إلى مستشفيات أو مراكز طبية واعتمدوا على أساليب تقليدية في العلاج لم تفلح في شفائهم. ويقول خبراء الصحة إن معظم الضحايا فقراء ويعانون من نقص التغذية مما يجعلهم أكثر عرضة للإصابة بالمرض.

وقد خرجت مدغشقر لتوها من أزمة سياسية دامت ستة أشهر أتت على اقتصاد البلاد المتداعي بالفعل. وتقع جزيرة مدغشقر قبالة جنوبي شرقي أفريقيا ويبلغ تعداد سكانها 16 مليون نسمة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة