مقتل العشرات بمعارك بالمناطق القبلية الباكستانية   
الخميس 1428/3/18 هـ - الموافق 5/4/2007 م (آخر تحديث) الساعة 0:24 (مكة المكرمة)، 21:24 (غرينتش)

العلاقات بين القبائل والمقاتلين الأجانب توترت بعد مقتل زعيم قبلي موال للحكومة (الفرنسية-أرشيف)

لقي 44 مقاتلا أجنبيا وسبعة مقاتلين من أفراد القبائل مصرعهم في مواجهات عنيفة بين الجانبين في المنطقة القبلية المحاذية لأفغانستان.

وفيما قال المسؤول الإداري الرفيع بإقليم وزيرستان الجنوبي زادة خان إن نحو 60 مقاتلا أجنبيا لقوا مصرعهم، استسلم 40 للقوة المكونة من أفراد القبائل.

وأفادت مصادر مسؤولة بأن نحو ألف عنصر من القبائل الباكستانية مدججين بالسلاح هاجموا مواقع محصنة لناشطين أجانب، بعد معارك مستمرة منذ ثلاثة أسابيع بمنطقة جنوب وزيرستان.

وأوضحت المصادر الباكستانية أن الطرفين استخدما أسلحة ثقيلة منذ الصباح، وأن المقاتلين القبليين استولوا على مواقع محصنة مهمة لمقاتلين أوزبكيين.

وكانت معارك عنيفة قد اندلعت الأسبوع الماضي بالمنطقة بين مقاتلين إسلاميين أجانب ومحليين، في خرق لوقف إطلاق نار استمر أسبوعا في أعقاب معارك جرت بوقت سابق وأدت لسقوط نحو 200 قتيل.

يُذكر أن آلاف المقاتلين الأجانب فروا للمناطق القبلية التي تتمتع بحكم ذاتي تقريبا بالجانب الباكستاني من الحدود، بعد أن هزمت القوات التي تقودها الولايات المتحدة حركة طالبان بأفغانستان عام 2001.

ومنحت قبائل البشتون التي تقيم على الحدود ملاذا للمقاتلين، لكن العلاقات بين الأجانب وبعض القبائل على الأقل تدهورت الشهر الماضي عندما اندلع القتال بعد أن حاول متشددون قتل زعيم قبلي موال للحكومة. ويؤكد الجيش الباكستاني أنه لم يشارك في القتال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة