تايلند تفرج عن زعيم للمعارضة   
الجمعة 1431/8/19 هـ - الموافق 30/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 18:49 (مكة المكرمة)، 15:49 (غرينتش)

يحظر على فيرا مغادرة بانكوك أو حضور أي تجمع سياسي بدون إذن من المحكمة (الأوروبية)

أفرجت محكمة الاستئناف في تايلند الجمعة بكفالة عن فيرا موسيكهابونج أحد زعماء حزب المعارضة, الذي قاد المظاهرات المناهضة للحكومة في بانكوك, والتي تحولت إلى أعمال عنف في أبريل/ نيسان ومايو/ أيار الماضيين.

وكان قد تم احتجاز فيرا مع زعماء رئيسيين آخرين من حزب الجبهة المتحدة من أجل الديمقراطية ضد الديكتاتورية.

ووجهت إليهم اتهامات بممارسة الإرهاب بعدما قامت القوات العسكرية بتفريق المظاهرات التي اندلعت في التاسع عشر من مايو/ أيار الماضي.

وجرى إخلاء سبيل فيرا من سجن ريماند في بانكوك بعد دفع كفالة قيمتها ستة ملايين باهت (187 ألف دولار).

ورفضت المحكمة الجنائية طلبات سابقة بدفع كفالة من فيرا وزعماء آخرين للحزب, ولكن تمت الاستجابة لطلب فيرا بعدما أبلغ العديد من شهود العيان بما في ذلك مسؤول حكومي محكمة الاستئناف بأن فيرا لم يدع على الإطلاق إلى العنف, وأنه ساند خطة رئيس الوزراء الخاصة بالمصالحة الوطنية.

أذن المحكمة
ويحظر على فيرا مغادرة بانكوك بدون أذن من المحكمة, وحضور أي تجمع سياسي يضم خمسة أشخاص أو أكثر, أو التحدث إلى وسائل الإعلام. وينبغي على فيرا التوجه إلى المحكمة الجنائية كل 15 يوما.

وكان 91 شخصا لقوا حتفهم وأصيب أكثر من 1800 خلال أعمال العنف, التي اندلعت في أبريل/ نيسان ومايو/ أيار الماضيين. ومازالت حالة الطوارئ سارية في بانكوك وتسعة أقاليم أخرى.

ويعتبر فيرا، الذي كان رئيسا لحزب الجبهة المتحدة من أجل الديمقراطية ضد الديكتاتورية حتى الحملة الأمنية في 19 مايو/ أيار الماضي، أول زعيم للمجموعة يتم الإفراج عنه بكفالة.

ومازال هناك 19 زعيما آخر، ونحو 400 شخص شاركوا بالمظاهرات في جميع أنحاء البلاد، محتجزين. وفر العديد من الزعماء الآخرين للجبهة إلى خارج البلاد.

ومازال رئيس الوزراء الأسبق تاكسين شيناواترا، الذي ساند المظاهرات ماليا ومن خلال الخطب التي أذيعت بالتجمعات الجماهيرية، يقيم بالخارج بعد الهروب من حكم بالسجن عامين على خلفية الفساد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة