نائب الرئيس الأميركي يتعافى من عملية قسطرة   
الثلاثاء 1421/12/12 هـ - الموافق 6/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

ديك تشيني
قال المتحدث باسم البيت الأبيض أري فليشر إن نائب الرئيس الأميركي ديك تشيني سيقرر الثلاثاء بالتشاور مع أطبائه وقت عودته لعمله بعد خضوعه الإثنين إلى عملية قسطرة للقلب هي الثانية له في غضون أربعة أشهر.

وأوضح المتحدث أن الرئيس الأميركي جورج بوش اتصل بنائبه عقب العملية وأن تشيني أخبر الرئيس عن شعوره بتحسن وتطلعه لمزاولة عمله.

ورجح أطباء أن يستأنف تشيني عمله بشكل طبيعي أوائل الأسبوع القادم بعد أن أشارت الفحوص الأولية إلى أن تشيني لم يتعرض لأزمة قلبية.

ويثير إدخال تشيني للمستشفى وإجراء عملية القسطرة الشكوك بشأن مقدرة نائب الرئيس على الاضطلاع بعمله، إذ تعرض تشيني لأربع أزمات قلبية منذ عام 1978، كما خضع عام 1988 إلى عملية جراحية لتغيير أربعة شرايين.

وكانت قد أجريت لتشيني عملية قسطرة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي بعد تعرضه لأزمة قلبية وضع أثناءها الجراحون دعامة لتوسيع الشريان.

الطبيب جوناثان رينر يتحدث للصحفيين
وقال الطبيب جوناثان رينر أحد أطباء القلب الذين يتولون علاج تشيني للصحفيين إن نائب الرئيس أخضع لعملية استغرقت ساعة لتوسيع الشريان نفسه الذي أجريت له عملية توسيع في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي وإن حالته مستقرة.

وقد استخدم الأطباء بالونا لتوسيع انسداد في الشريان ووضع دعامة لإبقائه مفتوحا، وأوضح الطبيب رينر أن الدعامة التي وضعت لتشيني في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي في حالة جيدة باستثناء منطقة واحدة ضاقت بنسبة 90%، وهي المنطقة التي وضعت فيها الدعامة الجديدة.

وكان تشيني قد دخل إلى مستشفى جورج واشنطن الإثنين بعد شعوره بآلام في الصدر، وأشار الأطباء إلى أن تشيني قد عانى من تلك الآلام لمدة تراوح بين ثلاث وخمس دقائق يوم السبت بعد ممارسة الرياضة في مقر إقامته الذي انتقل إليه وعائلته يوم الجمعة، وأن تلك الآلام عاودته الأحد، وشعر بها مرة ثالثة الإثنين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة