الاتحاد الأفريقي يقرر بشأن كيفية المشاركة الدولية بدارفور   
السبت 1427/11/12 هـ - الموافق 2/12/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:14 (مكة المكرمة)، 21:14 (غرينتش)

القوات الأفريقية ستبقي بدارفور ستة أشهر بعد رفض السودان لدور عسكري أممي (رويترز-أرشيف)


قال الناطق باسم الاتحاد الأفريقى في الخرطوم نورالدين المازنى إن مجلس السلم والأمن التابع للاتحاد الأفريقى وافق على أن تقوم الأمم المتحدة بتعيين ممثل مشترك للبعثة بين الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقى في السودان.

وقال المازني للجزيرة إن المجلس الذي انعقد على مستوى الرؤساء اتخذ جملة من القرارات حسم بموجبها الكيفية التي تشارك بها الأمم المتحدة في دارفور.

وقال المازني إن قائد قوة الاتحاد الأفريقي سيعينه الاتحاد الأفريقي بالتشاور مع الأمم المتحدة والحكومة السودانية، مشيرا إلى أن حجم القوة ستحدده القوات الأفريقية والمنظمة الدولية على أساس الاحتياجات على الأرض.

من جانب آخر مدد الاتحاد الأفريقي تفويض قوة حفظ السلام التابعة له في دارفور ستة أشهر وذلك بعد أن رفض السودان مقترحات لنشر قوة أكبر للأمم المتحدة لتحل محلها.

وكان مقررا أن ينقضي تفويض قوة الاتحاد الأفريقي التي تتألف من حوالي سبعة آلاف جندي في دارفور في نهاية العام.

وكان الرئيس السوداني عمر حسن البشير الذي حضر اجتماع أبوجا صرح بأنه يقبل بدور لوجستي للأمم المتحدة في دارفور، مجددا رفضه نشر قوات دولية في الإقليم.

وردا على سؤال عن نوع الدعم الذي سيقبله قال إنه دعم سياسي ومالي وفني وفي مجال النقل والإمداد التموين وليس القيادة وإنما تقديم المشورة للقيادة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة