الكويت تحاكم صحفيا بسبب تصريحاته للجزيرة   
السبت 1422/12/18 هـ - الموافق 2/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)
اقتياد أسير من الدفعة التي وصلت مؤخرا إلى قاعدة غوانتانامو (أرشيف)

وجهت السلطات الكويتية إلى الكاتب الصحفي الكويتي محمد المليفي تهمتي الإدلاء بتصريحات من شأنها إثارة الفزع بين الناس، والتحدث بما من شأنه إضعاف هيبة الدولة الكويتية والإضرار بالمصالح القومية للبلاد.

وكان المليفي قد تساءل في حوار مع قناة الجزيرة عن تركيز الحكومة الكويتية على قضية الأسرى في العراق في حين تتجاهل الأسرى الكويتيين في أفغانستان وغوانتانامو.

كما تحدث المليفي عن اعتقال الكثير من المواطنين الكويتيين الذين قدموا من أفغانستان وباكستان وإيران دون توجيه تهم محددة إليهم.

ومثل المليفي صباح اليوم أمام نيابة أمن الدولة في قصر العدل بالعاصمة الكويت حيث وُجهت له التهمتان. وعقوبة التهمتين هي الحبس مدة لا تقل عن ثلاث سنوات.

وقال المليفي في اتصال هاتفي مع الجزيرة إن جهاز أمن الدولة استدعاه للتحقيق معه وإنه مهدد بالطرد من عمله في وزارة الأوقاف, وأضاف أن الصحيفة التي يكتب فيها رفضت نشر مقاله الذي يوضح ملابسات تصريحه لقناة الجزيرة وأبلغته اعتذارها عن نشر مقالاته في المستقبل.

ونفى المليفي أن يكون قد تعرض لمضايقات من أمن الدولة لكنه أعرب عن تخوفه من أن تتعرض الحقوق والحريات المدنية في الكويت لأزمة حقيقية. وأضاف أن أبرز ما طرح عليه من أسئلة أثناء التحقيق معه هو "ألا تظن أن التصريحات التي أدليت بها لقناة مثل الجزيرة تضر بالأمن الوطني الكويتي؟" فأجاب بأن الذي يظنه هو العكس وهو أن ذلك سيجعل المتابعين في خارج الكويت يعرفون أن الكويتيين يمارسون حق حرية الرأي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة