القاعدة تتبنى تفجيرات إسطنبول وتتوعد بالمزيد   
الاثنين 1425/8/20 هـ - الموافق 4/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 7:59 (مكة المكرمة)، 4:59 (غرينتش)

الشرطة التركية تتفقد فندقا وقع فيه الانفجار (إيه بي إيه)
تبنت كتائب أبو حفص المصري المرتبطة بتنظيم القاعدة المسؤولية عن تفجيرات إسطنبول التي وقعت صباح اليوم.

وتوعدت في بيان لها نشر على الإنترنت بمزيد من الهجمات، قائلة إنها أول عملية في سلسلة عمليات ستشنها في الدول الأوروبية بعدما رفضت هذه الدول الصلح الذي عرضه عليها زعيم التنظيم أسامة بن لادن قبل أشهر.

من جانبه قال وزير الداخلية التركي عبد القادر أقصو إن الانفجارات الأربعة ربما تكون نفذتها جماعة واحدة، وربما تكون لها علاقة بعمليات الجيش الأخيرة ضد المتمردين الأكراد.

وأسفرت الهجمات عن مقتل شخصين وإصابة 11 آخرين، حيث سقط جميع الضحايا في انفجارين استهدفا فندقين يقعان في حيين سياحيين بالمدينة، في حين وقع انفجاران آخران في محطة للغاز المسال في المدينة.

ونقلت وكالة أنباء الأناضول عن قائد شرطة إسطنبول جلال الدين جراح قوله إن إدارة فندق بارس -وهو أحد الفندقين المستهدفين- استلمت رسالة هاتفية قبل عشر دقائق من الانفجار أفادت بأن قنبلة موقوتة موضوعة في إحدى الغرف ستنفجر، موضحا أن الهجومين إرهابيان على ما يبدو.

ووقعت هذه الانفجارات رغم تعزيز تركيا إجراءاتها الأمنية عقب انفجارات نوفمبر/ تشرين الأول الماضي عندما أسفر انفجار أربع شاحنات في إسطنبول عن مقتل 60 شخصا. وقد اتهمت أنقرة تنظيم القاعدة بالوقوف وراء تلك الهجمات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة