FBI يحذر من استخدام القاعدة لعناصر غير عربية   
الخميس 1423/7/12 هـ - الموافق 19/9/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

إحدى بطاريات الصواريخ المضادة للطائرات التي نشرتها واشنطن حول المنشآت الحيوية في الذكرى الأولى لهجمات 11سبتمبر/أيلول الأسبوع الماضي

ذكرت شبكة تلفزيون (أي بي سي) الأميركية أن الشرطة الفدرالية أعلنت حالة الاستعداد لمواجهة عمليات محتملة لخطف طائرات من قبل أشخاص غير عرب, بعدما علمت من أسير أن تنظيم القاعدة كان يدرس ذلك السيناريو في سبتمبر/أيلول 2001.

ونقلت الشبكة عن رجال شرطة قولهم إن الأسير كشف أخيرا المداولات الداخلية في تنظيم القاعدة لذلك السيناريو, وتناولت مسألة استخدام نحو عشرين رجلا من عناصره بالولايات المتحدة كانوا قد قاتلوا في الشيشان, للسفر ببطاقات سفر درجة أولى لكي تصبح سيطرتهم على أفراد طواقم الطائرات أكثر سهولة.

وأضاف التلفزيون أن الفكرة تتمثل أيضا بـ "خطف طائرة تجارية عن طريق استخدام متطرفين إسلاميين ذوي مظهر خارجي غير عربي" للافلات بسهولة من التدابير الأمنية في المطارات.

وأشارت الشبكة إلى أن مداولات أخرى تناولت وسائل إدخال متفجرات سائلة ممزوجة بالقهوة إلى طائرات داخل حقائب سفر يدوية. وتقول الأوساط الملاحية إن التقنيات الحالية المعتمدة في الرقابة لا يمكنها رصد مثل هذه المتفجرات.

وبما أن تداول هذه الأفكار قد حصل قبل الهجمات فإنه لا شيء يدعو إلى الاعتقاد بأن مثل هذه الخطط لا تزال قائمة لدى تنظيم القاعدة, لكن المصادر الأمنية نفسها تعتقد أنه ينبغي عدم استبعاد أي احتمال. وتعذر الحصول فورا على أي تعليق بهذا الشأن من مكتب التحقيقات الفدرالي FBI.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة