الناتو يحرر بحارة بسواحل الصومال   
السبت 1431/2/22 هـ - الموافق 6/2/2010 م (آخر تحديث) الساعة 0:55 (مكة المكرمة)، 21:55 (غرينتش)
القوات الأطلسية منتشرة في عرض الساحل الصومالي وخليج عدن (الفرنسية-أرشيف)

قال الحلف الأطلسي إن وحدات خاصة دانماركية تدخلت الجمعة لتحرير سفينة تجارية حاول قراصنة الاستيلاء عليها قبالة سواحل الصومال, وأنقذت 25 من ملاحيها إلا أنها لم تتمكن من اعتقال أي من الخاطفين المفترضين.
 
ونقلت وكالة الأنباء الفرنسية عن الناطق باسم القوة البحرية الأوروبية المشاركة في عمليات الحلف الأطلسي لمكافحة القرصنة جون هاربور، وصفه العملية بغير المسبوقة حيث إنها الأولى التي تستهدف سفينة أثناء محاولة خطفها.
 
وقال هاربور إن سفينة حربية دانماركية أرسلت مروحية تحمل وحدات خاصة بعد تلقيها نداء استغاثة من طاقم السفينة التي تحمل علم أنتيغوا وبربودا.
 
وأضاف أن الوحدات الدانماركية تدخلت على ظهر السفينة بعدما تمكن طاقمها من إطلاق نداء استغاثة ثم تأمين أنفسهم في غرفة شديدة التحصين بحيث لا يمكن أن يتعرضوا للرصاص الطائش أو يستخدموا دروعا بشرية من قبل الخاطفين الذين يبدوا أنهم اقتربوا من السفينة دون أن يصعدوا على ظهرها.
 
وقال متحدث باسم الأسطول الدانماركي في كوبنهاغن إن عناصر من القوات الخاصة الدانماركية تدخلت على متن مروحية, وأوضح أنهم عثروا على أفراد الطاقم مختبئين لكنهم لم يجدوا أيا من القراصنة.
 
وحصل التدخل الدانماركي بعد وقت وجيز من اقتراب قارب يعتقد أنه للقراصنة من السفينة وفقا لمصادر الحلف الأطلسي. ووفقا للمتحدث الدانماركي فإن القوة التي نفذت العملية أطلقت طلقات تحذيرية بعد رصدها زورقا ربما استخدمه القراصنة.
 
وقالت مصادر أطلسية إنه لم يصب أحد خلال العلمية بمن في ذلك أفراد الطاقم وهم 15 فلبينيا وسبعة أوكرانيين وهندي وبلغاري وسلوفاكي. وحسب المصادر الأطلسية أيضا, فإن ملاحي سفينة تجارية كانت على مقربة من السفينة المخطوفة أوقفوا قاربا يقل قراصنة دون تأكيد ما إذا كانوا هم الأشخاص الذي نفذوا محاولة الخطف الجديدة قبالة سواحل الصومال.
 
ويأتي تدخل الحلف الأطلسي بعد 48 ساعة تقريبا من خطف سفينة شحن ليبية تحمل علم كوريا الشمالية في خليج عدن جنوب الساحل اليمني. وأكدت ليبيا خطف السفينة, وقالت إنها تابعة لشركة خاصة, وإنها أبحرت من رومانيا. 
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة