إحباط هجوم بمفخخة في نيجيريا   
الأربعاء 1433/3/15 هـ - الموافق 8/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 3:53 (مكة المكرمة)، 0:53 (غرينتش)

آثار تفجير بالعاصمة النيجيرية أبوجا في أكتوبر/تشرين الأول 2010 (الفرنسية-أرشيف)

تمكن الجيش النيجيري أمس الثلاثاء من إحباط هجوم بسيارة مفخخة استهدف ثكنة في كادونا شمال البلاد، في حين أعلنت مصادر من الجيش أن جنودا نيجيريين تمكنوا من قتل ثمانية يشتبه في انتمائهم لجماعة بوكو حرام الإسلامية على مشارف مدينة كانو، ثاني أكبر المدن النيجيرية.

فقد أكد المتحدث باسم الجيش النيجيري رفاييل عيسى أن جنودا كانوا متمركزين داخل الثكنة أطلقوا النار على سائق السيارة المفخخة، مما أدى إلى مقتله وتفجير السيارة التي كان يستقلها قبل وصولها إلى المبنى.
 
وأدى الانفجار حسب نفس المصدر إلى تهشم الواجهة الزجاجية لمقر القيادة.

"
 أكد المتحدث باسم الجيش النيجيري رفاييل عيسى أن جنودا كانوا متمركزين داخل الثكنة أطلقوا النار على سائق السيارة المفخخة، مما أدى إلى مقتله وتفجير السيارة قبل وصولها إلى المبنى
"
ثمانية قتلى
من ناحية أخرى أعلن مصدر عسكري أن الجيش قتل ثمانية يشتبه في أنهم من أعضاء جماعة بوكو حرام الإسلامية، وذلك في عملية دهم لمخبئهم تلاها اشتباك دام خمس ساعات.

وقال إن العملية جرت مساء الاثنين على مشارف مدينة كانو بعدما فجر عناصر يعتقد بأنهم من بوكو حرام مركزا للشرطة في حي من المدينة وأصابوا ضابطا بطلقة في ساقه.

وصرح المصدر العسكري أن "الجيش نجح في قتل ثمانية مسلحين واعتقال خمسة آخرين، وعثر على خمس قنابل شديدة الانفجار و15 قنبلة أخرى بقوة تفجيرية منخفضة".

وأكد أن بعض عناصر الجماعة المسلحة فروا خلال العملية، وأن قوات الأمن تمكنت من العثور على كمية كبيرة من الذخيرة والأسلحة.

وتواجه قوات الأمن ضغوطا متزايدة لقمع جماعة بوكو حرام التي تسعى لإقامة دولة إسلامية في الجزء الشمالي من البلاد ذي الغالبية المسلمة.

وكانت أعنف هجمات نسبت إلى الحركة قد وقعت يوم 20 يناير/كانون الثاني الماضي في مدينة كانو، حيث نفذت مجموعة من الهجمات المنسقة بالرصاص والقنابل أسفرت عن مقتل 185 شخصا على الأقل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة