إريتريا ترفض اتهامات البشير لها بالتورط في المعارك   
الثلاثاء 1423/8/1 هـ - الموافق 8/10/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرئيس البشير في أحد لقاءاته العامة (أرشيف)
رفضت وزارة الخارجية الإريترية اتهامات الحكومة السودانية بأن لإريتريا يدا في المعارك التي جرت بين القوات السودانية والمتمردين في شرق وجنوب السودان.

وقالت الوزارة في وقت متأخر من مساء أمس إن نشر الحكومة السودانية لتلك الاتهامات فاجأ الحكومة الإريترية التي تقوم "ببذل جهود أخوية لإحلال السلام الدائم في السودان".

وقد نقل عن الرئيس السوداني عمر حسن البشير يوم الاثنين اتهامه إريتريا المجاورة بالخيانة بعد أيام من إعلان الخرطوم أن القوات الإريترية هاجمت شرقي السودان. وتؤوي إريتريا جماعات معارضة تحارب الحكومة في الخرطوم لكنها تنفي الاتهامات السودانية بأن قواتها هاجمت ثمانية مواقع في ولاية كسلا شرقي السودان.

وقال البشير إن الحكومة الإريترية تصرفت بشكل غريب عندما تبنت سياسة "الخيانة" والعداء ضد بلد طالما كان يمد له يد المصالحة والتسامح والدعم. وأضاف أن النصر سيكون حليف السودانيين في هذه المعارك الضارية التي تجري في مناطق الجنوب مهما كانت التضحيات.

وأصبحت العلاقات السودانية الإريترية فاترة نتيجة تبادل الاتهامات بإيواء جماعات معارضة أو متمردة. وقال التجمع الوطني الديمقراطي الذي يضم عددا من جماعات المعارضة السودانية إن قواته استولت على مواقع للجيش شرقي السودان ومقر التحالف في العاصمة الإريترية أسمرا وفي العاصمة المصرية القاهرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة