الترجي والفاسي يغازلان سوبر أفريقيا   
الجمعة 1/4/1433 هـ - الموافق 24/2/2012 م (آخر تحديث) الساعة 20:09 (مكة المكرمة)، 17:09 (غرينتش)

يسعى الترجي التونسي إلى الاستفادة من أفضلية اللعب على ملعبه وأمام جماهيره للظفر بلقب كأس سوبر أفريقيا للمرة الأولى منذ 17 عاما، وذلك عندما يواجه المغرب الفاسي المغربي غدا السبت على ملعب رادس الضاحية الجنوبية للعاصمة تونس.

وتجمع هذه المسابقة بين الفائز بلقب دوري الأبطال والفائز بكأس الاتحاد، وكان الترجي توج بلقب المسابقة الأولى للمرة الثانية بعد 1994 على حساب الوداد البيضاوي في النهائي، فيما توج المغربي الفاسي بلقب المسابقة الثانية (لقبه القاري الأول) على حساب النادي الأفريقي التونسي.

ويأمل الترجي أن يثأر لمواطنه النادي الأفريقي وخلافة مازيمبي الكونغولي في رفع كأس السوبر للمرة الثانية في تاريخه، وذلك بعدما توج بها عام 1995 حين هزم موتيما بيمبي الكونغولي الديمقراطي في مدينة الإسكندرية المصرية.

واحتضنت الإسكندرية النسخة الأخيرة من المسابقة كأرض محايدة بعد أن قرر الاتحاد الأفريقي (كاف) إلغاء هذا الأمر لضعف الحضور الجماهيري، فاقيمت النسخ الـ16 التالية من مباراة واحدة يستضيفها بطل دوري الأبطال على ملعبه.

ومنح هذا القرار أفضلية كبيرة لبطل دوري الأبطال، إذ لم ينجح منذ حينها سوى النجم الساحلي التونسي بالفوز على بطل المسابقة القارية الأم وكان الرجاء البيضاوي المغربي عام 1998.

وهيمنت الأندية المصرية على كأس السوبر بفوز الأهلي بها أربع مرات (رقم قياسي)، مقابل ثلاثة ألقاب لغريمه التقليدي الزمالك، فيما حققتها الأندية التونسية في ثلاث مناسبات عبر النجم الساحلي (مرتان) والترجي.

وستكون مباراة الغد الاختبار القاري الأول لمدرب الترجي الجديد السويسري ميشال دوكاستل الذي حل بدلا من نبيل معلول الذي استقال مباشرة بعد المشاركة المخيبة في كأس العالم للأندية التي أقيمت في اليابان قبل شهرين.

ويملك عميد الأندية التونسية سجلا مميزا على ملعبه أكده الموسم الماضي في طريقه للفوز بلقب دوري الأبطال، حيث حقق ستة انتصارات وتعادلا وحيدا، أما المغرب الفاسي فقد عانى الموسم الماضي خارج قواعده في كأس الاتحاد لأنه فاز مرتين فقط من أصل تسع مباريات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة