إسرائيل تحسم مشاركة المقدسيين بالانتخابات الأحد   
الخميس 1426/12/12 هـ - الموافق 12/1/2006 م (آخر تحديث) الساعة 1:00 (مكة المكرمة)، 22:00 (غرينتش)

أولمرت سيقترح على حكومته تكرار تجربة عام 96 مع سكان القدس (الفرنسية-أرشيف)

أبلغ رئيس الوزراء الإسرائيلي بالوكالة إيهود أولمرت واشنطن بأن حكومته ستتخذ قرارا نهائيا بشأن مشاركة المقدسيين في الانتخابات الفلسطينية يوم الأحد المقبل.

وكان أولمرت أكد أنه سيطرح على الحكومة خلال اجتماعها المقبل قرارا يقضي بالسماح للمقدسيين بالتصويت في مكاتب البريد خلال الانتخابات التشريعية المقررة يوم 25 من الشهر الجاري، وذلك كما حدث في الانتخابات التشريعية التي جرت عام 1996 والرئاسية في يناير/كانون الثاني 2005.

لكن رئيس الوزراء بالوكالة تمسك بالموقف الرافض لمشاركة مرشحي حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الانتخابات بالقدس.

"
واشنطن تريد الموازنة بين مخاوف إسرائيل الأمنية وحقوق الفلسطينيين الانتخابية
"
حياد أميركي

من جانبها اعتبرت الولايات المتحدة قرار السماح لفلسطينيي القدس الشرقية بالمشاركة في الانتخابات مسألة يقررها الزعماء الإسرائيليون والفلسطينيون.

وأكد المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون ماكورماك أن الإدارة الأميركية لم تمارس أي ضغط على أي من الطرفين بشأن هذه القضية، ونوه إلى أن وزيرة الخارجية كوندوليزا رايس أجرت "مباحثات جيدة" في اتصال هاتفي مع أولمرت أمس الثلاثاء، لكن دون أن تشدد الطلب على السماح لسكان القدس الشرقية بالتصويت.

وعبر ماكورماك عن قناعته بأن المسألة بحاجة إلى توازن بين مخاوف إسرائيل الأمنية ورغبة الفلسطينيين في مشاركة واسعة في الانتخابات.

سياج مؤقت
وفي إطار سعي الحكومة للالتفاف على قرار المحكمة العليا الإسرائيلية تعليق العمل في الجدار العازل في القدس الشرقية، أمر وزير الدفاع الإسرائيلي شاؤول موفاز ببناء "سياج مؤقت" في ثلاث قطاعات حول القدس الشرقية.

وبحسب التلفزيون الإسرائيلي فإن موفاز تجاهل أوامر المحكمة وأمر ببناء سياج يمكن أن يزاح لدى صدور قرار نهائي عن المحكمة العليا.

الاحتلال داهم جنين واعتقل أحد الناشطين (الفرنسية-أرشيف)
اعتقال
ميدانيا أفاد مراسل الجزيرة في جنين بأن قوات الاحتلال اعتقلت عماد الدين كميل الذي تعتبره مسؤول سرايا القدس في بلدة قباطية جنوب مدينة جنين، موضحا أن نحو 20 آلية عسكرية حاصرت منزلا تحصن فيه كميل قبل أن تتمكن من اعتقاله.

من جهة أخرى أصدرت محكمة تل أبيب أمس 35 حكما بالسجن المؤبد على عباس السيد الناشط من كتائب القسام التابعة لحماس، بتهمة تدبير واحدة من أكثر العمليات "دموية" خلال انتفاضة الأقصى, ومن ضمنها التخطيط والإعداد لعمليتين في مركز تجاري وفي فندق نتانانيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة