واشنطن تحذر طهران من عواقب الطموح النووي   
الاثنين 1427/2/6 هـ - الموافق 6/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:39 (مكة المكرمة)، 21:39 (غرينتش)

الولايات المتحدة وشركاؤها الأوروبيون يريدون وقفا كاملا للأنشطة النووية الإيرانية (رويترز)

قال السفير الأميركي في الأمم المتحدة جون بولتون إن إيران ستواجه عواقب وخيمة إذا استمرت في نشاطاتها النووية.

وأوضح بولتون الذي كان يخاطب اجتماعا لليهود الأميركيين أن الولايات المتحدة ستتخذ كل الوسائل لإيقاف هذا التهديد، على حد وصفه.

من جانبه هدد رئيس المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني على لاريجاني بأن بلاده ستستأنف تخصيب اليورانيوم وبكميات كبيرة إذا أحيل ملفها النووي إلى مجلس الأمن.

لاريجاني: الإحالة إلى مجلس الأمن ستقابلها طهران بالمزيد من التخصيب (الفرنسية)

وقال لاريجاني في مؤتمر صحفي عقده في طهران إن عمليات البحث والتطوير النووي في إيران لن تتوقف، لكنه أعرب عن استعداد طهران للموافقة على جدول زمني بخصوص اليورانيوم. واعتبر لاريجاني ذلك بمثابة اقتراح نهائي من جانب بلاده لحل الأزمة.

وكان مصدر دبلوماسي غربي تحدث في وقت سابق عن سعي إيران لإقناع الروس والأوروبيين بتسوية أخيرة تبقي الملف داخل الوكالة الذرية وتجنب نقله إلى مجلس الأمن. كما تسمح لها بأبحاث تخصيب على نطاق ضيق جدا, مقابل تعهد بتعليق التخصيب الكامل سنتين، رغم أن الأوروبيين شددوا في لقائهم الجمعة الماضية على تعليق كامل الأنشطة بما فيها أنشطة البحث, لتتفاوض بعدها حول التحفيزات الاقتصادية والأمنية مع الاتحاد الأوروبي.

"
وزير خارجية ألمانيا:
لقاء مجلس الحكام إما أن يتوصل إلى اتفاق بمواصلة المفاوضات أو يوصي بنقلها إلى مجلس الأمن حيث لا تنتظر إيران بالضرورة عقوبات وشيكة
"

لقاء الحكام
وينظر حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية غدا في مدى استجابة إيران خلال مهلة الشهر التي منحها إياها مجلس الأمن, ويستمعون إلى  توضيحاتها حول المسائل العالقة التي أشار إليها تقرير مدير الوكالة محمد البرادعي والذي اتهمها بمضاعفة أنشطة التخصيب في مصنع ناتنز, على أن ينقل الملف بعدها "آليا" إلى مجلس الأمن.

وقال وزير خارجية ألمانيا فرانك فالتر شتاينماير إن لقاء مجلس الحكام إما أن يتوصل إلى اتفاق بمواصلة المفاوضات أو يوصي بنقلها إلى مجلس الأمن حيث لا تنتظرها بالضرورة عقوبات وشيكة, فواشنطن لا تتعجل الأمر، حسب وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس.

وقالت رايس على هامش زيارة الرئيس الأميركي جورج بوش إلى باكستان إن واشنطن تريد من المجلس أن يبحث أولا "بجدية" الخطوات القادمة في تعامله مع إيران, بينما رجح دبلوماسي أميركي لم يكشف عن هويته أن تكون الخطة هي "البدء بهدوء من خلال إعلان رئاسي من مجلس الأمن ووضع جدول زمني وتحديد مهلة للإيرانيين للرد, بعد ذلك يزيدون الضغوط من خلال قرار".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة