باكستان تنفي بيع معدات نووية للسعودية   
الاثنين 1425/12/28 هـ - الموافق 7/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 18:20 (مكة المكرمة)، 15:20 (غرينتش)
خان اتهم ببيع تكنلوجيا نووية لإيران وليبيا وكوريا الشمالية (أرشيف)
نفت باكستان تقريرا نشرته مجلة أميركية بأن كبير العلماء النوويين الباكستانيين عبد القدير خان باع تكنلوجيا نووية للسعودية ودول عربية أخرى.
 
وقال وزير الإعلام الباكستاني شيخ رشيد إن التقرير الذي صدر في العدد الأخير من مجلة "تايم" الأميركية, متهما باكستان ببيع معدات حساسة إلى السعودية ومصر ودول أخرى مليء بالمغالطات، ولا أساس له من الصحة.
 
وأضاف رشيد أنه فيما يتعلق بإيران وليبيا وكوريا الشمالية كان هناك اعتراف لكن ليس هناك حقيقة فيما ذكر بخصوص السعودية وغيرها من الدول.
 
وأوردت المجلة أن الولايات المتحدة تحقق في ما إذا كان خان قد باع تكنولوجيا نووية إلى السعودية وعدد من الدول الأخرى. كما نقلت عن مصدر في وزارة الدفاع الباكستانية أن خان لعب كذلك دورا في مساعدة إيران وكوريا الشمالية في برامجهما النووية أكبر مما كشف عنه.
 
وأشارت المجلة إلى أن مسؤولين في الاستخبارات الأميركية يعتقدون أن خان باع كوريا الشمالية معظم المواد اللازمة لإنتاج قنبلة بما في ذلك أجهزة الطرد المركزي السريعة جدا والتي تستخدم لتخصيب اليورانيوم.
 
ولم يسمح الرئيس الباكستاني برويز مشرف للولايات المتحدة أو للوكالة الدولية للطاقة الذرية بالتحقيق مع خان الذي ظهر على التلفزيون الباكستاني الرسمي في فبراير/ شباط 2004 وأعلن مسؤوليته التامة عن نقل التكنولوجيا النووية إلى إيران وليبيا وكوريا الشمالية.
 
ومنح مشرف "أبو القنبلة الذرية" عفوا مشروطا وقال إنه لا توجد جهة عسكرية أو حكومية ضالعة في قضية الانتشار النووي.



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة