مقتل 26 شخصا في معارك عنيفة بكشمير   
السبت 1422/7/12 هـ - الموافق 29/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جنديان هنديان يتفحصان جثتين لمقاتلين كشميريين قتلا في اشتباكات بكشمير (أرشيف)
قتل 26 شخصا بينهم 18 مقاتلا كشميريا وسبعة جنود هنود ومدني واحد في معارك عنيفة شهدها الجزء الخاضع للسيطرة الهندية من ولاية جامو المتنازع عليها بين الهند وباكستان في الأربع والعشرين ساعة الماضية. وفي حادث آخر لقي عشرة أشخاص حتفهم حرقا بعد اندلاع حريق في فندق شمالي كشمير.

وأكدت مصادر الشرطة أن قوات الجيش الهندي قتلت أربعة مقاتلين كشميريين في اشتباكات وقعت بمقاطعة بارمولا قرب خط الهدنة الفاصل في كشمير شمالي سرينغار. ولقي سبعة مقاتلين مصرعهم في معركة في مقاطعة بونش جنوبي غربي سرينغار العاصمة الصيفية للولاية الليلة الماضية.

وقالت الشرطة الهندية إن المقاتلين الكشميريين قتلوا سبعة جنود بينهم ضابطان من الجيش الهندي وجرحوا أربعة آخرين في معارك متفرقة وقعت شمالي كشمير. وقتل سبعة مقاتلين كشميريين ومدني في معارك منفصلة من وادي كشمير.

وتشهد أعمال العنف في ولاية جامو وكشمير تصاعدا رغم إعلان السلطات الهندية أن العنف في الولاية شهد تراجعا فقد قالت الشرطة الهندية إن أعمال العنف في الولاية حصدت 20 قتيلا يوم أمس، كما قتل 11 شخصا في أعمال عنف أول أمس.

عمال إنقاذ يبحثون عن أحياء وسط أنقاض فندق تعرض للحريق بكشمير
حريق في فندق

من ناحية أخرى قالت الشرطة الهندية إن ما لا يقل عن عشرة أشخاص لقوا حتفهم وأصيب 12 آخرون عندما اندلعت النيران في فندق ببلدة سوبور شمالي كشمير وتعتقد الشرطة أن يكون الحريق ناجما عن ماس كهربائي أو تسرب غاز.

وقال مسؤول في الشرطة الهندية إنه تم انتشال عشر جثث وإن البحث جار بين الأنقاض على مزيد من الجثث، وأسفر الحريق أيضا عن تدمير مركز تجاري مجاور.

يشار إلى أن النيران دمرت أجزاء من بلدة سوبور مرتين بسبب المعارك التي اندلعت بين قوات الأمن والمقاتلين الكشميريين في أوائل التسعينات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة