الرجل الثاني في قيادة كوريا الشمالية يزور الصين   
الاثنين 1425/9/5 هـ - الموافق 18/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 23:03 (مكة المكرمة)، 20:03 (غرينتش)

كيم يونغ نام (رويترز-أرشيف)

وصل الرجل الثاني في القيادة الكورية الشمالية كيم يونغ نام إلى بكين اليوم في زيارة نادرة لمناقشة استئناف المحادثات السداسية الرامية إلى إنهاء البرنامج النووي لكوريا الشمالية.
 
وصرحت متحدثة باسم وزارة الخارجية الصينية الأسبوع الماضي بأن كيم والزعماء الصينيين سيتبادلون الرأي بشأن العلاقات الثنائية والقضايا ذات الاهتمام المشترك لكلا الجانبين، إلا أنها امتنعت عن ذكر تفصيلات أخرى.
 
ويرى محللون ودبلوماسيون أن الصين –التي تستضيف المحادثات السداسية- ستسعى لحث كيم يونغ نام على العودة إلى مائدة المفاوضات بعد الفشل في عقد جولة رابعة كانت مقررة في سبتمبر/ أيلول الماضي.
 
وأرسلت الصين الأسبوع الماضي مبعوثها الخاص بشأن القضايا النووية الكورية نينغ فوكوي إلى كوريا الجنوبية واليابان.
 
وكانت المحادثات قد بدأت العام الماضي في بكين بحضور الكوريتين والولايات المتحدة واليابان وروسيا، إلا أنها توقفت منذ يونيو/ حزيران الماضي.
 
وبدأت الأزمة النووية قبل عامين إثر تصريحات أميركية بأن كوريا الشمالية اعترفت بامتلاكها برنامجا سريا لتخصيب اليورانيوم وهو أمر نفته بيونغ يانغ فيما بعد.
 
وتأتي زيارة كيم يونغ نام قبل أيام من بدء وزير الخارجية الأميركي كولن باول جولة للمنطقة خلال الأيام المقبلة لإجراء محادثات في اليابان والصين وكوريا الجنوبية بشأن الأزمة النووية.
 
ويعتبر كيم يونغ نام أكبر زعيم كوري شمالي يزور الصين منذ أن زارها الزعيم الكوري الشمالي كيم إيونغ إيل في أبريل/ نيسان الماضي.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة