تبرئة رئيس وزراء إيطاليا الأسبق أندريوتي من تهمة قتل   
الجمعة 1424/9/7 هـ - الموافق 31/10/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

جوليو أندريوتي بصحبة الشرطة في محكمة الاستئناف (رويترز-أرشيف)
برأت محكمة النقض في روما أمس الخميس رئيس الحكومة الإيطالية الأسبق جوليو أندريوتي من تهمة المشاركة الجنائية في جريمة قتل صحفي اغتالته المافيا سنة 1979.

وأعلن قرار البراءة الأربعاء المدعى العام لمحكمة النقض جيانفرانكو تشياني "لعدم كفاية الأدلة والدوافع".

وألغت المحكمة حكما سابقا أصدرته محكمة أقل درجة في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي أدانت فيه أندريوتي (84 عاما) وأصدرت في حقه حكما بالسجن 24 عاما.

ويضع القرار الصادر عن أعلى هيئة قضائية حدا نهائيا للدعاوى القضائية المرفوعة ضد أندريوتي.

والتهمة الموجهة إليه هي الأمر بقتل الصحفي الإيطالي بيكوريلي عام 1979 الذي كان بصدد إصدار كتاب جديد ينتقد أندريوتي بزعم أنه حاول ابتزازه، ويقول الادعاء العام إن الصحفي بيكوريلي قتلته عصابات المافيا بأمر من أندريوتي.

يشار إلى أن أندريوتي تولى رئاسة الوزراء ممثلا للحزب المسيحي الديمقراطي سبع مرات كان أولها عام 1972، وتمتع في تلك الفترة بسلطات مطلقة غير أن بريقه خبا في التسعينات بعد سقوط حزبه نتيجة اتهامات بالفساد. ويشتبه بأن أندريوتي كان قد التقى زعيم عصابات المافيا في إيطاليا توتو ريينا المسجون في صقلية منذ عام 1987. ويعتقد أن ريينا هو العقل المدبر في قتل قضاة محاكمة عصابة المافيا عام 1992.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة