وزير دفاع صدام ينفي تلقيه تعليمات لضرب حلبجة بالكيماوي   
الاثنين 1428/4/20 هـ - الموافق 7/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 5:00 (مكة المكرمة)، 2:00 (غرينتش)
سلطان ينفي تلقيه أمرا بضرب حلبجة بالأسلحة الكيماوية (رويترز-أرشيف)
نفى وزير الدفاع في عهد الرئيس العراقي الراحل صدام حسين أنه تلقى أي أوامر من القيادة السياسية العليا باستخدام الأسلحة الكيماوية ضد القرية الكردية حلبجة فيما يسمى بقضية الأنفال.
 
وقال الفريق أول الركن سلطان هاشم أحمد الطائي "لم أتلق أي أوامر بهذا الخصوص" وأضاف أنه "لو صدر أمر بذلك لكنت نفذته".
 
وتعد جلسة أمس الأحد الـ55 من محاكمة الأنفال التي خصصت للاستماع إلى لوائح الدفاع في القضية.
 
وكان الادعاء قد طالب في وقت سابق بإعدام الطائي وصابر عبد العزيز الدوري رئيس جهاز الاستخبارات العسكرية السابق، وفرحان مطلك الجبوري مسؤول المخابرات العراقية في الشمال.
 
كما طالب بإعدام علي حسن المجيد ابن عم الرئيس العراقي الراحل صدام، في القضية التي يتهم فيها النظام العراقي السابق بارتكاب إبادة جماعية بحق الأكراد في أواخر الثمانينيات.

وسبق للمحكمة التي عقدت يوم 21 أغسطس/ آب 2006 أن استمعت لنحو 100 شاهد، كما عرض رئيس الادعاء العام عشرات الوثائق والصور والأفلام التي قال إنها تؤكد تورط المتهمين بقتل الأكراد باستخدام الأسلحة الكيماوية في عمليات الأنفال العسكرية.

وكان نائب رئيس الوزراء العراقي سلام الزوبعي انتقد قبل مدة سير إجراءات محاكمة الأنفال. وقال الزوبعي وهو النائب السني لرئيس الحكومة نوري المالكي إن المحكمة "تشهد خروقا واضحة وكبيرة"، مشيرا إلى أن ضغوطا تمارس على إجراءات سيرها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة