المغرب يوقف تسعة بتهمة التخطيط لهجمات   
الثلاثاء 1427/3/6 هـ - الموافق 4/4/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:00 (مكة المكرمة)، 23:00 (غرينتش)
أوقفت السلطات المغربية ثمانية مغربيين وتونسيا لتقديمهم إلى محكمة مكافحة الإرهاب بتهمة التخطيط لتنفيذ هجمات في المغرب وخارجه.
 
وقال مصدر قضائي إن الموقوفين متهمون بتشكيل "عصابة إجرامية بهدف ارتكاب أعمال إرهابية" وجمع أموال وإدارتها لهذه الغاية.
 
وتابع المصدر أن الرأس المدبر لهذه المجموعة هو التونسي محمد بن هدي مساهل (37 عاما) الذي يعيش في ميلانو.
 
وألقت الشرطة الجنائية القبض على الرجال التسعة في الدار البيضاء في وقت سابق من الأسبوع الماضي ومثلوا أمام نيابة محكمة مكافحة الإرهاب في سلا للاستجواب.
 
وحسب المصدر نفسه فإن المجموعة عملت على إقامة علاقة مع المجموعة السلفية للدعوة والقتال الجزائرية.
 
وورد في هذه القضية اسم مغربي آخر بدأت محاكمته في 31 مارس/آذار وهو أنور مجرار (31 عاما) الذي سلمته السلطات الفرنسية أخيرا إلى المغرب. وقد أرجئت محاكمة مجرار إلى 19 مايو/أيار للسماح للدفاع بإعداد مرافعته.
 
ويعيش المغرب في حالة تأهب منذ عام 2003 عندما قتل انتحاريون 45 شخصا في الدار البيضاء.
   
وألقت السلطات المغربية القبض على أكثر من ثلاثة آلاف شخص منذ ذلك الوقت للاشتباه في أن لهم صلة بتنظيمات مسلحة. وقال مسؤولون إنه أفرج عن الكثيرين لكن المئات وضعوا في السجن بعد محاكمتهم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة