مردوخ يفوز بجائزة منظمة صهيونية   
الأحد 9/11/1431 هـ - الموافق 17/10/2010 م (آخر تحديث) الساعة 14:48 (مكة المكرمة)، 11:48 (غرينتش)
مردوخ طالب بوضع حد لما اعتبره
الجهود الرامية إلى عزل إسرائيل (رويترز)
انتقد قطب الإعلام الأميركي روبرت مردوخ ما سماه "الحرب الدائرة ضد اليهود"، وطالب بوضع حد لما اعتبره الجهود الرامية إلى عزل إسرائيل.
 
ووصف مردوخ خلال حفل في نيويورك الخميس بمناسبة حصوله على جائزة من رابطة مكافحة التشهير -وهي منظمة شديدة الولاء لإسرائيل تتخذ من الولايات المتحدة مقرًا لها- ظاهرة نزع الشرعية عن إسرائيل بأنها "حرب ناعمة" تسعى لعزلها.
 
وتعمل رابطة مكافحة التشهير على رصد ما تنشره وسائل الإعلام عامة عن إسرائيل، وخاصة وسائل الإعلام في الدول العربية والإسلامية، وتصدر نشرات دورية بهذا الخصوص ترفعها إلى الساسة الأميركيين ونواب الكونغرس الأميركي.
 
وقال مردوخ -وهو مدير مؤسسة نيوز كوربوريشن- إن هذه "الحرب" دخلت الآن مرحلة جديدة، وإن ميدانها في كل مكان: الإعلام والمنظمات متعددة الجنسيات والمنظمات غير الحكومية، كما أن هدف "الحملة" جعل إسرائيل دولة منبوذة.
 
واعتبر أن هناك إشارات كثيرة على زيادة ما سماه تنامي العداء للسامية، وبخاصة من المنتمين لليسار تحت ستار الانتقادات المشروعة لإسرائيل.
 
وحث مردوخ إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما على مواصلة دعمها لإسرائيل، وحذر من ابتعادها عن القدس من أجل كسب المصداقية في العالم الإسلامي.
 
يشار إلى أن مجموعة مردوخ الإعلامية تعتبر واحدة من ثلاث مؤسسات تحرص جمعية الصداقة الأميركية الإسرائيلية على شكرها لدعمها إسرائيل إعلاميا واستثماريا.
 
وكانت صحيفة لوفيغارو الفرنسية ذكرت في أغسطس/آب الماضي أن شبكة فوكس نيوز ووول ستريت جورنال المملوكتين لمردوخ، ساهمتا في تأجيج المشاعر المعادية للإسلام التي انتشرت في الولايات المتحدة منذ تفجر ما أصبح يعرف بقضية مسجد موقع هجمات 11/9/2001.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة