نصف الإسرائيليين يطالبون بطرد العرب   
الأربعاء 1437/5/30 هـ - الموافق 9/3/2016 م (آخر تحديث) الساعة 10:52 (مكة المكرمة)، 7:52 (غرينتش)

أظهر استطلاع حول الانقسامات الدينية في إسرائيل أجراه مركز بيو الأميركي للأبحاث أن ما يقرب من نصف الإسرائيليين يريدون طرد العرب أو نقلهم خارج إسرائيل، بينما فقدت أكثرية الإسرائيليين الأمل في إنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني عبر حل الدولتين. وشكا 80% من فلسطينيي 48 من تمييز بالغ في المجتمع الإسرائيلي ضد المسلمين.

وقال 48% من المشاركين في استطلاع الرأي -وعددهم 5601 إسرائيلي- إنه يجب طرد العرب من إسرائيل أو نقلهم منها. ويعبر يوسف جبارين عضو الكنيست الإسرائيلي ورئيس رابطة تطوير الحياة المشتركة بين العرب واليهود، عن قلقه من تأييد نصف اليهود لطرد العرب من إسرائيل، معتبرا أن هذا تأييد لفكرة الترانسفير وجريمة ضد الإنسانية.

وأضاف جبارين لموقع "إن.آر.جي" الإسرائيلي أن السنوات الأخيرة شهدت تصاعدا في حملة التحريض ومحاولة نزع الشرعية عن الجمهور العربي في إسرائيل، ومصدر هذه الحملات أوساط سياسية في السلطة الحاكمة، والتي تعمل على إيجاد تطرف في مواقف اليهود تجاه العرب.

جبارين: حملة التحريض ضد العرب بإسرائيل تصاعدت في السنوات الأخيرة (الجزيرة)

وقالت زعيمة حزب ميرتس اليساري المعارض زهافا غالؤون إن المسؤولية عن النتائج الخطيرة لهذا الاستطلاع تتحملها أوساط عديدة من القيادة الحزبية والروحية للجمهور الديني في إسرائيل، والتي تتحالف مع حكومة بنيامين نتنياهو الذي وصفته غالؤون بالعنصري.

وأضافت زعيمة ميرتس أن الأطراف المذكورة "تبث الخوف بين اليهود من أجل البقاء في السلطة بكل ثمن، حتى لو كانت على حساب المفاهيم الديمقراطية، وإهدار دم عرب إسرائيل، وبث الأكاذيب ضدهم، مما يعمل على تفكيك المجتمع الإسرائيلي، وهو ما سيحتاج منا عقودا لإصلاح هذه الأخطاء في المستقبل".

التمييز والسلام
وبين استطلاع مركز بيو أن 80% من فلسطينيي 48 يشكون من تمييز بالغ في المجتمع الإسرائيلي ضد المسلمين الذين يشكلون أكبر أقلية دينية في البلاد، إذ يشكلون 14% من سكان إسرائيل، يليهم كل من المسيحيين والدروز بنسبة 2% لكل منهما.

واعتبرت المؤسسة الإسرائيلية لمحاربة العنصرية أن نتائج الاستطلاع تشير إلى أن الفئة السكانية الأكثر تضررا في إسرائيل هم العرب، لكن نتائج هذه العنصرية سيتأثر بها كل الإسرائيليين.

ووفق الاستطلاع نفسه فإن أكثرية الإسرائيليين فقدت الأمل في إنهاء الصراع الإسرائيلي الفلسطيني عبر حل الدولتين، وقال 43% من الإسرائيليين إنه يمكن أن تقوم دولة فلسطينية بسلام إلى جانب إسرائيل، كما تراجعت نسبة الإسرائيليين العرب الذين يقولون إن التعايش ممكن من 74% إلى ما دون النصف، وخاصة بعد انهيار مفاوضات السلام الإسرائيلية الفلسطينية وحرب غزة الأخيرة في صيف العام 2014.

واعتبر 42% من الإسرائيليين أن استمرار بناء المستوطنات يوفر الأمن لإسرائيل، وهو يؤكد أن يهود إسرائيل باتوا أقرب إلى معسكر اليمين.

وبخصوص العلاقة بين إسرائيل وأميركا، قالت صحيفة معاريف إن الاستطلاع كشف نتائج مقلقة حول مستقبل هذه العلاقة، إذ رأى 52% من المشاركين أن واشنطن لا تدعم إسرائيل بما فيه الكفاية، واتفق في النسبة المتدينون والعلمانيون على حد سواء.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة