بوتفليقة يغازل منطقة القبائل بعد سنوات من القطيعة   
الأربعاء 1430/4/6 هـ - الموافق 1/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 2:34 (مكة المكرمة)، 23:34 (غرينتش)
بوتفليقة أثناء زيارته لمنطقة سوق أحراس الواقعة على بعد 615 كلم شرقي العاصمة (الفرنسية-أرشيف)

تسعديت محمد-الجزائر
 
حظي الرئيس الجزائري عبد العزيز بوتفليقة باستقبال حاشد أثناء زيارته لمنطقة القبائل (تيزي وزو) يوم الجمعة الماضي بعد أن زار قبل ذلك بيومين منطقة بجاية حيث وصفت وسائل الإعلام الزيارة بالناجحة وأن الرئيس حقق المصالحة مع المنطقة بعد التوتر الناجم عن حادثة الربيع الأسود التي جرت قبل سنوات.

وكان لافتا في الاستقبال الشعبي الذي حظي به الرئيس بوتفليقة هذه المرة غياب الشعارات المعادية للنظام كما جرت العادة واستبدالها بالشعارات المؤيدة لترشيحه لولاية رئاسية ثالثة.

وقد عزا البعض ذلك إلى التطويق الأمني المحكم الذي حال دون اختراق الصفوف، بينما رآه البعض الآخر نتيجة للحملات الإعلامية التي قادتها حركة الشبيبة القبائلية في المنطقة منذ بضعة أسابيع واستطاعت من خلالها استقطاب ثلاثة آلاف شاب لكسر جو المقاطعة ضد الرئيس.

 مهني: لا مصالحة قبل الاعتذار من السكان وذوي الضحايا (الجزيرة)
التمسك بالمقاطعة
بيد أن الأطراف المؤيدة للمقاطعة، اتهمت السلطات بتسخير بعض المواطنين لاستقبال الرئيس معتبرين أن ما بدا من حفاوة الاستقبال لا يعني أن المنطقة طوت صفحة الماضي.

وفي هذا السياق، تستعد جبهة القوى الاشتراكية لعقد لقاءين الأول يوم الخميس المقبل في تيزي وزو، والثاني في بجاية ردا على زيارة الرئيس بوتفليقة للمنطقتين وإعلانا لتمسكها بسياسة المقاطعة.

واعتبرت الجبهة خطاب الرئيس بشأن تمويل المنطقة ووعده بتوفير ثلاثة ملايين فرصة عمل بعد نجاحه في الانتخابات الرئاسية بمثابة مساومة مقنعة للضغط على سكان المنطقة للذهاب إلى صناديق الاقتراع.

ولم يفوت فرحات مهني الناطق باسم حركة المطالبة بإقامة حكم ذاتي في منطقة القبائل في تصريح للجزيرة نت التذكير بأن الفترة الرئاسية الأولى لبوتفليقة حصدت 126 شخصا في أحداث الربيع الأسود -التي وقعت في أبريل/نيسان 2001- مشترطا طلب الاعتذار من السكان وذوي الضحايا أولا قبل إنجاز أي مصالحة بين المنطقة والنظام.

من جانبه، وضع المحلل السياسي فيصل ميطاوي زيارة الرئيس بوتفليقة للمنطقة خارج تصنيفات المصالحة لأن الزيارة برأيه تم التحضير لها بوسائل الدولة التي نقلت المواطنين إلى مكان التجمع وسط حشد أمني كبير.

وأضاف في تصريح للجزيرة نت "لو كانت مصالحة حقيقية كان بإمكانه (الرئيس بوتفليقة) أن يزور المنطقة قبل الحملة الانتخابية ويصرح عن رغبته بفتح صفحة جديدة ".

وبحسب ميطاوي، لا يمكن الجزم بأن المصالحة تحققت من خلال تجمع أو اثنين في ملعب أو قاعة لا سيما وأن المقاطعة لم يتم التراجع عنها من طرف جبهة القوى الاشتراكية أو التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية معتبرا أن ما يحكى عنه من نجاح للزيارة مجرد كلام تروج له وسائل الإعلام المقربة من الرئيس.

وفيما يتصل بقول الرئيس بوتفليقة إنه لا يعلم من الجهة التي تسببت بأحداث 2001، فقد أثار هذا التصريح استغرابا كبيرا باعتباره رأس السلطة في البلاد وتلقى تقارير مفصلة من لجنة شكلها بنفسه للتحقيق في تلك الأحداث.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة