اكتشاف أدلة على وجود الحياة بالمريخ   
الاثنين 1425/2/7 هـ - الموافق 29/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مازن النجار- القاهرة

صورة تليسكوبية لكوكب المريخ

أعلن علماء من وكالة الفضاء الأميركية (ناسا) ووكالة الفضاء الأوروبية (إيسا) أن الحياة كانت موجودة على كوكب المريخ بعد أن اكتشفوا أدلة على وجود غاز الميثان في الغلاف الجوي للكوكب الأحمر.

ولم تعلن كل من الوكالة الأميركية أو الوكالة الأوروبية بصورة رسمية عن تلك النتائج، ولكن علماء متخصصين قالوا إن ذلك كشف مهم للغاية، وإن لم يؤكدوا الصلة بين اكتشاف الميثان ووجود حياة على المريخ.

ومن المعروف أن الميثان هو ناتج ثانوي لعمليات التمثيل الغذائي للكائنات الحية على كوكب الأرض، وربما يكون قد نتج عن التمثيل الغذائي للميكروبات المريخية الكامنة تحت تربة الكوكب.

وقد اعتبر الكثير من العلماء الذين يعكفون على دراسة المريخ أن اكتشاف الميثان هو الدليل الذي لا جدال فيه على وجود حياة على كوكب غير الأرض.

وقد صرح فيتوريو فورميسانو، الذي يقود الأبحاث الأوروبية لصحيفة إنديبندنت البريطانية التي صدرت اليوم الاثنين "نستطيع أن نتعرف على وجود الميثان في الغلاف الجوي للمريخ، ونستطيع تقدير نسبته، بل وتحديد مقداره في ما سبق".

وأضاف أستطيع أن أقول بصورة تقريبية إنه يوجد من 10 إلى 10.5 أجزاء من غاز الميثان في كل مليار جزء (من الغلاف الجوي للمريخ)، صحيح أننا نستطيع أن نقول إن الميثان موجود، ولكن المعلومات لا تزال ضئيلة".

أما فريق ناسا، الذي يقوده الدكتور مايكل موما، فقد اكتشف كذلك إشارات على وجود الميثان في الغلاف الجوي للمريخ، وقد استخدم في سبيل ذلك تليسكوبات طيفية مثبتة على الأرض.

وأكد الفريق أن نسب الغاز تتفاوت من مكان لآخر على الكوكب، حيث تتركز أعلى نسبة للميثان في منطقة البحر المريخي القديم (Ancient Martian seabed)، الذي يقوم باستكشافه حاليا مكّوك ناسا.

صورة تكشف عن وجود مياه متجمدة في المريخ
وتدل هذه الإشارات على وجود مصادر كامنة تحت التربة المريخية هي التي تضخ ذلك الغاز، إما نتيجة نشاط بقايا وحفريات جيولوجية، أو نتيجة وجود كائنات حية تطلق الميثان كمنتج ثانوي أو فضلات.

وعندما سُئل الدكتور مايكل موما إن كان وجود مصدر مستمر للميثان دلالة على وجود الحياة، قال "أعتقد ذلك، هذا رأيي الشخصي." وأضاف "من الصعب تخيل أن تظل بقايا أو حفائر جيولوجية تطلق الميثان لأربعة مليارات عام" هي عمر المريخ.

ويعكف كلا الفريقين الآن على التحقق من النتائج قبل أن تعلن كل وكالة عنها بصورة رسمية.

يأتي ذلك الكشف بعد أسابيع من إعلان وكالتي الفضاء عن اكتشافاتهما التي تشير إلى وجود تكوينات مائية هائلة، ربما كان لها دور في دعم الحياة على الكوكب.
ــــــــــــــــــ
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة