السعودية تتجه لفتح سفارتها في العراق   
الخميس 2/9/1428 هـ - الموافق 13/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 1:35 (مكة المكرمة)، 22:35 (غرينتش)

الفيصل استبعد أي تقدم بالعراق دون مصالحة شاملة (الفرنسية-أرشيف)
قال وزير الخارجية السعودي سعود الفيصل إن بلاده ستفتح قريبا سفارتها في بغداد، للمرة الأولى منذ إغلاقها عقب غزو العراق الكويت عام 1990.

وأضاف الفيصل في مؤتمر صحفي في جدة أن وفدا رفيع المستوى زار العراق وتحقق من إمكانية فتح السفارة، وقد كتب تقريرا يوصي بذلك.

وعن الوضع في العراق، أكد الفيصل أن بلاده تقف على مسافة واحدة من كافة الأطياف العراقية، مشيرا إلى أن انسحاب القوات الأجنبية من العراق أمر يرجع إلى الحكومة العراقية وحدها.

وشدد الوزير السعودي في الوقت نفسه على أنه لن يحدث تقدم في العراق دون تحقيق المصالحة الوطنية الشاملة.

وتضغط الولايات المتحدة على المملكة لفتح سفارة في بغداد لدعم حكومة رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

وكانت جماعات مسلحة عراقية منضوية تحت لواء "جبهة الجهاد والإصلاح" حذرت السعودية من الإقدام على هذه الخطوة، وقالت في بيان على الإنترنت إنها لن تخدم سوى حكومة المالكي.

سياج أمني
وفي السياق قال مسؤولون بشركات إن السعودية دعت شركات للتنافس على عقد لبناء جدار أمني على حدودها مع العراق بتكلفة تصل إلى أربعة مليارات ريال (1.07 مليار دولار).

وقال المسؤولون الذين ينتمون لخمس شركات دعيت للمشاركة في المنافسة إن السعودية تريد بناء سور من أسلاك شائكة من صفين على طول حدودها البالغة 900 كلم مع العراق مزود بأجهزة تصوير حراري ورادار.

وأكد متحدث باسم وزارة الداخلية السعودية توجيه الدعوة لهذه الشركات، لكنه رفض الإدلاء بمزيد من التفاصيل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة