التجارب تسير بسلاسة على متن المكوك كولومبيا   
الاثنين 17/11/1423 هـ - الموافق 20/1/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

الرواد داخل مكوك كولومبيا
قال علماء فضاء إن المهمة العلمية لمكوك الفضاء كولومبيا تسير بسلاسة لدرجة أن أكبر انتكاسة لم تزد عن الفشل في أخذ عينة دم من أحد الرواد.

ولم يكن في ذلك خسارة كبيرة للعلم، لكن رائد الفضاء لوريل كلارك عانى من الوخز بالإبر عدة مرات قبل أن يأمر طاقم المراقبة والتحكم الأرضي بوقف العملية بعدما وصل العلماء إلى نقطة طغى فيها الألم على المنفعة.

وما عدا ذلك فقد جرت عشرات التجارب الفيزيائية والكيميائية والحيوية بسلاسة، وقالت وكالة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا) إن فئران التجارب بصحة جيدة والنمل منشغل بحفر الأنفاق ونمت الطحالب في أشكال حلزونية.

ويعد انعدام الجاذبية في الفضاء أمرا ضروريا لنجاح معظم تجارب المكوك كولومبيا. وتؤخذ عينات من دم ولعاب وبول رواد الفضاء الذين يجرون التجارب ويخضعون لها في الوقت نفسه.

وتقيس إحدى التجارب كيف يمتص الجسم الكالسيوم وكيف يطرده، واكتشف العلماء أن الرواد في الفضاء يميلون إلى فقد جزء من كتلة العظام يماثل القدر الذي يفقده المرضى المصابون بالشلل على سطح الأرض.

وفي كلتا الحالتين يبدو أن الجسم يشعر بصورة ما أنه لم يعد بحاجة لكل هذا القدر من العظام ويقتصد في الطاقة الناتجة عن عملية الأيض (التمثيل الغذائي) بإنتاج قدر أقل من الكالسيوم.

وقال سكوت سميث وهو عالم أبحاث "إن الجسم يفعل تماما ما نتوقع منه أن يفعله، إنه يدرك أنه في بيئة ينعدم فيها الوزن والجاذبية وأنه لا يحتاج إلى كمية العظام نفسها اللازمة لحمل الإنسان وحركته على سطح الأرض".

ولم يحالف الحظ إيلان رامون -أول رائد فضاء إسرائيلي- في تصوير عواصف الغبار لصالح تجربة إسرائيلية، إذ عوقت السحب الرؤية، لكنه كان أكثر توفيقا في دراسته لعملية الاحتراق في ظل انعدام الجاذبية.

مكوك الفضاء كولومبيا لحظة إطلاقه من مركز كينيدي
ولاحظ العلماء أن ألسنة اللهب المشتعلة في مدار بالفضاء الخارجي تصدر كمية أقل من السخام وتستهلك كمية أقل من الوقود لكن السبب لا يزال مجهولا.
وقال غيرارد فايث العالم البارز في مشروع تجارب الاحتراق إن جسيمات السخام الملوثة مسؤولة عن عدد من الوفيات أكبر من أي ملوث آخر من نواتج عمليات الاحتراق.

ويلقى نحو 60 ألف شخص في الولايات المتحدة وحدها حتفهم كل عام بسبب استنشاقهم جسيمات السخام.

ومن المقرر أن تنتهي مهمة المكوك كولومبيا التي تستمر 16 يوما بهبوطه في مركز كينيدي للفضاء في فلوريدا في الأول من فبراير/ شباط القادم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة