رأسية متعب تقود الأهلي للتتويج بكأس الاتحاد الأفريقي   
السبت 1436/2/14 هـ - الموافق 6/12/2014 م (آخر تحديث) الساعة 21:43 (مكة المكرمة)، 18:43 (غرينتش)

وضع الأهلي المصري الماسة الأخيرة في عقد بطولاته الأفريقية بعدما توج بلقب كأس الاتحاد الأفريقي لكرة  لقدم "الكونفدرالية الأفريقية" للمرة الأولى في تاريخه وتاريخ كرة القدم المصرية، عقب فوزه الصعب والمثير 1-صفر على ضيفه سيوي سبور بطل ساحل العاج في إياب نهائي المسابقة اليوم السبت بالعاصمة القاهرة.

ويدين الأهلي بالفضل في تحقيق هذا الفوز إلى نجمه المخضرم عماد متعب الذي أحرز هدف المباراة الوحيد في الدقيقة السادسة والأخيرة من الوقت المحتسب بدل الضائع، عبر ضربة رأس بارعة من تمريرة رائعة من وليد سليمان. 

وكان لقاء الذهاب الذي جرى بين الفريقين الأسبوع الماضي بمدينة أبيدجان قد انتهى بفوز سيوي سبور 2-1، ليفوز الأهلي بفارق الأهداف خارج الأرض.

وبات الأهلي هو صاحب الريادة بين الفرق المصرية بعدما توج بلقب البطولة التي عجزت جميع أندية مصر الأخرى عن الفوز بها منذ انطلاقها عام 1992.

وعزز نادي القرن في أفريقيا بهذا الانتصار رقمه القياسي كأكثر الأندية تتويجا بالألقاب القارية في العالم، بعدما رفع رصيده من البطولات الدولية إلى عشرين لقبا، ليوسع الفارق مع أقرب ملاحقيه فريقي ميلان الإيطالي وبوكا جونيورز الأرجنتيني اللذين حصل كل منهما على 18 لقبا.

وعلى مدار تاريخه الطويل مع المسابقات الأفريقية الذي بدأ عام 1976، توج الأهلي بلقب دوري الأبطال ثماني مرات، وكأس السوبر في ست مناسبات، وكأس الأندية أبطال الكؤوس أربع مرات، والكأس الأفروآسيوية مرة واحدة، ليضيف لقب الكونفدرالية الأفريقية إلى خزينة بطولاته.

ومن المقرر أن يحصل الأهلي على جائزة البطولة والتي تبلغ قيمتها 625 ألف دولار، فيما ينال سيوي سبور جائزة المركز الثاني والتي تقدر بـ432 ألف دولار.

في المقابل، فشل سيوي سبور -الذي خاض أول نهائي أفريقي في تاريخه- في تحقيق حلمه بالحصول على أول لقب قاري في مسيرته، لتواصل أندية ساحل العاج ابتعادها عن منصات التتويج الأفريقية منذ فوز أسيك أبيدجان ببطولة كأس السوبر عام 1999. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة