بلجيكا تلغي قانون جرائم الحرب   
الأحد 14/5/1424 هـ - الموافق 13/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فيرهوفشتات يستهل عمل حكومته الجديدة بإلغاء قانون جرائم الحرب الذي أثار غضب الولايات المتحدة (الفرنسية)
قال رئيس الوزراء البلجيكي غي فيرهوفشتات إن حكومته الجديدة قررت إلغاء قانون جرائم الحرب الذي أثار غضب الولايات المتحدة.

وأضاف في مؤتمر صحفي أن هذه الخطوة تهدف إلى منع استغلال القانون الذي فتح الباب أمام رفع دعاوى قضائية ضد الرئيس الأميركي جورج بوش ورئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون ورئيس الوزراء البريطاني توني بلير.

ومضى يقول بعد ساعات من أداء حكومته اليمين الدستورية أمام الملك ألبرت الثاني أمس السبت "أعتقد أننا قمنا بشكل قاطع بحل هذه المشكلة".

وكان القانون يعطي المحاكم البلجيكية سلطة النظر في جرائم الحرب بغض النظر عن مكان ارتكابها. وفي المستقبل سيكون حق رفع مثل هذه القضايا قاصرا على البلجيكيين أو من يعيشون في بلجيكا. وقال رئيس الوزراء إن كل القضايا المتصلة بهذا الشأن ستسقط باستثناء تلك التي تشمل بلجيكيين.

وقد تسبب هذا القانون بمشكلات شتى لبلجيكا التي اتخذت بالفعل إجراءات لاحتواء الانتقادات التي أثارها القانون، لكن خطوة فيرهوفشتات تطوي هذه الصفحة نهائيا.

وكان زير الدفاع الأميركي دونالد رمسفيلد هدد في وقت سابق بأن بلاده قد تحجم عن إرسال مسؤولين أميركيين إلى بروكسل لإجراء محادثات في مقر حلف الأطلسي، وأنها ستعارض إنفاق أي أموال على المقر الجديد للحلف.

فيرهوفشتات (يسار) يتولى رئاسة الوزراء للمرة الثانية (الفرنسية)
الحكومة الجديدة

وجاء تشكيل الحكومة بعد أيام من المناقشات المطولة بين الليبراليين والاشتراكيين إثر فوزهم في الانتخابات للاتفاق على شكل الائتلاف. واحتفظ وزيرا الدفاع والخارجية بمنصبيهما في التشكيلة الجديدة رغم سلسلة خلافات مع الولايات المتحدة.

كما احتفظ الزعيم الليبرالي ديدييه ريندرز بمنصب وزير المالية في حكومة تعهدت بتوفير حوالي 200 ألف فرصة عمل في الأعوام الأربعة المقبلة رغم المتاعب الاقتصادية في أوروبا.

وحافظ وزير الخارجية لويس ميشيل على منصبه رغم خلاف دبلوماسي مع واشنطن بسبب قانون لحقوق الإنسان ومعارضة بروكسل للحرب التي قادتها الولايات المتحدة على العراق.

كما بقيت حقيبة الدفاع عند الاشتراكي أندريه فلاهوت الذي هدد لفترة وجيزة بإغلاق المجال الجوي البلجيكي وميناء إنتويرب أمام القوات الأمريكية في مارس/ آذار الماضي إذا غزت الولايات المتحدة العراق. وستقدم الحكومة الجديدة برنامجها إلى البرلمان غدا الاثنين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة