العفو الدولية تطلب من أستراليا وقف اعتقال اللاجئين   
السبت 24/12/1422 هـ - الموافق 9/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

متظاهرون قاموا بخياطة شفاههم وأضربوا عن الطعام احتجاجا على سوء أوضاع اللاجئين في معسكرات الاعتقال (أرشيف)
دعت منظمة العفو الدولية الحكومة الأسترالية إلى التوقف عن سياسة احتجاز طالبي اللجوء في معسكرات اعتقال, مشيرة إلى أن هذا الإجراء فشل في منع عمليات تهريب اللاجئين. وأوضحت المنظمة أن تدفق اللاجئين لن يتوقف طالما استمرت معاناتهم في أوطانهم.

وقالت الأمينة العامة للمنظمة إيرين خان في حديث لهيئة الإذاعة والتلفزيون الأسترالية(ِِِِABC) إن ماقام به المعتقلون في الآونة الأخيرة من احتجاجات شملت خياطة الشفاه وحفر قبور للنوم فيها وإضرابات عن الطعام هي انعكاسات لما قد يترتب عليه الأمر من جراء احتجاز اللاجئين لفترات طويلة دون وجود أي بارقة أمل.

وأضافت خان في ختام جولتها في أستراليا أن الناس يأتون إلى البلاد هربا من الأوضاع الإنسانية السيئة التي يعيشونها في بلدانهم, موضحة أن الاعتقال لم يمنعهم من التدفق إلى البلاد.

وقالت إنها اجتمعت بوزير الهجرة الأسترالي فيليب رودوك وناقشت معه الأوضاع الإنسانية في معسكرات اعتقال اللاجئين. وطالبته بضرورة فصل الأطفال عن البالغين في المعسكرات التي تؤوي قرابة ألفي شخص من ضمنهم 365 طفلا حسب إحصاءات وزارة الهجرة الأسترالية. ورفضت خان دعوة رسمية لزيارة أحد مراكز احتجاز طالبي اللجوء.

يشار إلى أن أستراليا تعتقل جميع اللاجئين غير القانونيين الوافدين إليها وفق سياسة وضعها الائتلاف الحاكم المؤلف من حزبي الأحرار والوطني منذ عام 1994 لحين النظر في ملفاتهم. وقد ارتفع عدد اللاجئين غير القانونيين القادمين من دول مجاورة لأستراليا بواسطة القوارب إلى 5000 لاجئ سنويا من بضع مئات في سنوات ماضية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة