الحزب الاشتراكي البرتغالي يحقق أغلبية مطلقة بالبرلمان   
الاثنين 1426/1/13 هـ - الموافق 21/2/2005 م (آخر تحديث) الساعة 2:01 (مكة المكرمة)، 23:01 (غرينتش)
أنصار الحزب الاشتراكي البرتغالي خرجوا إلى الشوارع احتفالا بالنصر (رويترز)

أفاد استطلاع للرأي بأن الحزب الاشتراكي البرتغالي المعارض بزعامة خوسيه سقراط حقق فوزا كاسحا بحصوله على أغلبية مطلقة في البرلمان بالانتخابات البرلمانية التي شهدتها البلاد لأول مرة في تاريخها منذ إقرار الديمقراطية عام 1974.
 
وقال الاستطلاع الذي أجرته الجامعة الكاثوليكية لدى خروج الناخبين من الاقتراع إن الاشتراكي حصل على ما بين 45 إلى 49% من الأصوات مما يخوله بالفوز بما بين 124 إلى 136 مقعدا من أصل 230 مقعدا.
 
ومني رئيس الوزراء الحالي بيدرو سانتانا لوبيز بهزيمة كبيرة حيث لم يحصل حزبه الاشتراكي الديمقراطي (يمين وسط) سوى على 25 إلى 29% فقط من الأصوات أي ما بين 62 إلى 70 مقعدا.
 
كما مني الحزب الشعبي (يمين) الذي كان مشاركا بالائتلاف الحكومي هو الآخر بهزيمة كبيرة حيث لم يستطع الفوز سوى ما بين 5% إلى 7% من الأصوات أي تمنحه الحصول على ما بين سبعة إلى عشرة مقاعد.
 
أما الائتلاف الديمقراطي الموحد والكتلة اليسارية فقد حلتا في المرتبة الثالثة بالتساوي بحصولهما على 6 إلى 8% من الأصوات أي مابين 10-14 مقعدا.
 
وفي استطلاع آخر أجراه تلفزيون (تي.إي.في) نال الاشتراكيون ما بين 44.2إلى 48.2% في حين حاز الحزب الاشتراكي الاجتماعي على ما بين 26.1 إلى 30.1%.

سقراط عارض دعم الحكومة لغزو العراق (رويترز)
وعود انتخابية
وكان سقراط قد أكد خلال الحملة الانتخابية أن "المنافسة هي الشيء الوحيد التي بمقدورها أن تمنح وسائل الحماية للمستهلك وتحفز الاقتصاد".

كما عارض سقراط دعم حكومة المحافظين غزو الولايات المتحدة للعراق مؤكدا أن بلاده ستتبع سياسات الاتحاد الأوروبي فيما يتعلق بالشؤون الخارجية مؤكدا في الوقت ذاته أن إقامة علاقات جيدة مع الولايات المتحدة تعد "مهمة جدا". 
 
كما وعد بضبط الإنفاق العام وتشجيع العمل الحر وتشجيع الاستثمار الخاص في إقامة المشاريع العامة، مشددا على أنه سيسعى إلى "عصرنة" اقتصاد البرتغال المتخلف.


 
يذكر أن نسبة الامتناع عن المشاركة في الانتخابات بلغت مابين 29-30% وهي من أكثر النسب انخفاضا خلال الانتخابات الأخيرة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة