إعلان نتائج الانتخابات الفلسطينية المحلية واستشهاد أربعة   
الاثنين 1425/11/14 هـ - الموافق 27/12/2004 م (آخر تحديث) الساعة 16:44 (مكة المكرمة)، 13:44 (غرينتش)

نتائج الانتخابات أعلنت ولكن الخريطة الفصائلية فيها لم تتضح (الفرنسية)

أعلن رئيس اللجنة العليا للانتخابات -وزير الحكم المحلي الفلسطيني جمال الشوبكي- نتائج المرحلة الأولى من الانتخابات المحلية التي أجريت في 26 مجلسا بلديا بالضفة الغربية المحتلة الخميس الماضي.

وأكد الشوبكي أن الأسماء المعلنة لا تتضمن الانتماءات السياسية للمرشحين لأن الترشيح كان على أساس فردي، موضحا أن وضع الأسماء على القوائم الانتخابية تم خارج مراكز الاقتراع، ويمكن بالتالي معرفة توجهات المرشحين الفائزين من خلال هذه القوائم. وكشف الوزير الفلسطيني أن ستة معتقلين فلسطينيين رشحوا أنفسهم للانتخابات فازوا جميعا.

وطالب الشوبكي كل من له اعتراض على نتائج الانتخابات التقدم بشكوى للمحاكم الابتدائية المختصة للبت فيها.

وكانت كل من حركتي فتح وحماس ادعتا الحصول على الأغلبية في مقاعد البلديات دون أن يمكن التأكد من صحة ذلك.

مراقبين للانتخابات
شارون طلب من حكومته تسهيل انتخابات الرئاسة (الفرنسية)
وفيما يتعلق بانتخابات رئاسة السلطة الفلسطينية التي ستجرى في التاسع من يناير/كانون الثاني قال رئيس الوزراء الإسرائيلي أرييل شارون إن مئات من المراقبين الدوليين برئاسة الرئيس الأميركي الأسبق جيمي كارتر ورئيس الوزراء الفرنسي الأسبق ميشيل روكارسيشرفون على الانتخابات.

وتناقش الحكومة الإسرائيلية في اجتماعها اليوم منح جملة من التسهيلات للمرشحين الفلسطينيين بما في ذلك عقد مؤتمرات انتخابية بمناطق "خاصة" وتعليق ملصقات دعائية بالقدس الشرقية إضافة إلى إمكانية تخفيف الإجراءات العسكرية حول مدن الضفة الغربية وقطاع غزة قبل عدة أيام من الانتخابات.
 
ومع ذلك فقد أكدت مصادر في لجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية أن إسرائيل لم تمنح حتى الآن إذنا بالتنقل لمرشحين رئاسيين اثنين من قطاع غزة، ولم تبت بعد في السماح للمرشحين بدخول القدس الشرقية رغم الإعلان عن انطلاق حملة الدعاية للمرشحين.

انسحاب البرغوثي يزيد فرص أبو مازن في الفوز بانتخابات الرئاسة (الفرنسية)
أربعة شهداء

وعلى الصعيد الميداني استشهد فلسطينيان من كتائب الشهيد عز الدين القسام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس) شرق مخيم البريج وسط قطاع غزة.
 
ونقل مراسل الجزيرة نت بغزة عن شهود عيان قولهم إن قوات الاحتلال أطلقت صباح اليوم ثماني قذائف مدفعية على الناشطين الفلسطينيين أثناء وجودهما في المنطقة.
 
وأكدت كتائب القسام استشهاد اثنين من مقاوميها أثناء قيامهما بـ "مهمة جهادية" دون أن تشير لطبيعة المهمة، فيما أكد الجيش الإسرائيلي وقوع الحادث.
 
وقال المراسل نقلا عن مصادر فلسطينية إن الشهيدين هما محمد أبو الروس ومحمد أبو جبر، واستشهدا بينما كانا يحاولان زرع عبوة ناسفة على الشريط الحدودي مع مصر.
 
يأتي ذلك بعد استشهاد مسؤول بكتائب شهداء الأقصى المنبثقة عن حركة فتح بجنين شمال الضفة الغربية بنيران جيش الاحتلال. وأوضحت تلك المصادر أن إسرائيل قتلت ثائر أبو كامل (26 عاما) بالرصاص قبل أن تقوم بهدم منزله.
 
وفي السياق أفاد مراسل الجزيرة نت أن طفلة تبلغ من العمر سبعة أعوام وتدعى تساهيل استشهدت اليوم متأثرة بإصابتها بنيران الاحتلال في منطقة المغراقة القريبة من مستوطنة نتساريم جنوب قطاع غزة قبل ما يزيد على شهرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة